مسؤولة في ”الأونروا“ تحذر من انهيار تام للوضع الصحي في غزة

مسؤولة في ”الأونروا“ تحذر من انهيار تام للوضع الصحي في غزة

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

حذرت مسؤولة في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ”الأونروا”، من انهيار تام في القطاع الصحي بقطاع غزة، في حال لم يتم توفير الدعم المالي للوكالة.

وأكدت رئيس برنامج الصحة في الوكالة، غادة الجدبة، أنّ ”أيّ توقف للخدمات الصحية المقدمة للأونروا سيتسبب بكارثة صحية“.

وكانت الوكالة استغنت عن أكثر من 900 موظف من موظفي العقود، في ظل تحذيرات من عدم افتتاح العام الدراسي الجديد.

وقالت الجدبة، في تصريح لـ“إرم نيوز“، إنّ ”الخدمات الصحية المقدمة من الوكالة هي احتياجات صحية أساسية لو لم يتم تلبيتها ستحقق كارثة صحية، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الغزيون، من ارتفاع نسب الفقر والبطالة والحصار وحتى الوضع البيئي“.

وأشارت إلى أنّ ”الخدمات الصحية التي تقدمها الأونروا في إطار الرعاية الأولية، تشمل 22 مركزًا صحيًا ضمن برنامج صحة العائلة الذي يتم من خلاله تقديم الخدمات للأطفال والمسنين والشباب والنساء الحوامل“.

وأكدت أنّه ”حتى الآن لم يتأثر شيء على صعيد الخدمات الصحية المقدمة للاجئين من وكالة الغوث، لا سيما وأننا نحاول قدر الإمكان السيطرة على هذه الأزمة ووضع الخدمات الصحية في القائمة الأساسية المقدمة للاجئين“.

ووفق إحصائية سابقة للجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني، بلغت نسبة اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة نحو 41% من مجمل الفلسطينيين هناك.

وتشير سجلات ”الأونروا“ إلى أنّ عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها بلغ نحو 5.8 مليون لاجئ.

وأكدت غادة الجدبة أنّه ”في حال توقفت الخدمات الصحية المقدمة للاجئين في قطاع غزة؛ فإنّ ذلك يعني الانهيار في المنظومة الصحية“.

وأضافت: ”نحن معنيون باستمرار تقديم الخدمات، فهي الآن ذات أولوية، لذلك نحاول الحفاظ عليها، حتى نهاية العام الحالي لن تتأثر الخدمات الصحية في قطاع غزة، فقد تم تأمينها بشكل كامل من قبل الدول المانحة، ولكننا نتفق تمامًا مع ما قاله المفوض العام لوكالة الغوث، إن هذا الوضع ربما يتغير مع بداية العام المقبل“.

وأبدت الجدبة أملها في تحسين الوضع المالي عن طريق الحملة العالمية المذكورة، قائلة: ”نتمنى أن نجد من يدعم وكالة الغوث حتى نستمر في تقديم الخدمات الأساسية. الضغوطات التي نواجهها كبيرة وهي ضمن إطار سياسي“.

وقالت المسؤولة في وكالة ”الأونروا“، إنّ ”عدد اللاجئين المستفيدين من الخدمات الصحية التي توفرها وكالة الغوث حوالي مليونًا و300 ألف لاجئ“.

وأشارت إلى أنّ ”هناك 40 ألف طفل يتم تطعيمهم سنويًا ضد الأمراض المميتة، إضافة إلى الأقسام التي تعنى بالفئات المختلفة“، مضيفة: ”نحن حريصون على توفير الخدمات الصحية التي تعتبر من ضمن الأولويات بالنسبة لنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com