إيقاف فرنسيين وجزائري بالمغرب قبيل التحاقهم بداعش

إيقاف فرنسيين وجزائري بالمغرب قبيل التحاقهم بداعش

الرباط- أوقف الأمن المغربي، في عمليتين متفرقتين، فرنسيين (واحد منهما من أصل مغربي)، وجزائري، أفادت تحريات المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية) أنهم كانوا على وشك الالتحاق بتنظيم ”داعش“ بالعراق وسوريا، بحسب بيان لوزارة الداخلية المغربية.

وقال بيان للوزارة، أوردته الوكالة المغربية الرسمية، يوم الثلاثاء، إن ”الفرقة الوطنية للشرطة القضائية (فرقة أمنية لها حق التدخل في جميع محافظات المغرب)، تمكنت يوم أمس الاثنين، من إيقاف مواطن فرنسي (ب.ف) ومغربي آخر حامل لنفس الجنسية (أ.أ)، بمدينة القنيطرة (شمال)، متشبعين بالفكر المتطرف، كانا على وشك الالتحاق بصفوف التنظيم الإرهابي ”داعش“ بالمنطقة السورية العراقية“.

وأضاف البيان أنه في نفس اليوم بمدينة فاس (شمال)، ”تم إيقاف مواطن جزائري (أ.ب)، متشبع بالفكر الجهادي ومقيم بالمغرب بطريقة غير قانونية، متزوج بمواطنة مغربية التحقت مؤخرا بما يسمى بـ“تنظيم داعش“ بسوريا برفقة والديها“.

وفي شهر يوليو/ تموز الماضي، أعلنت الحكومة المغربية، في بيان لها، عن توافر معلومات استخباراتية تفيد بوجود تهديد ”إرهابي“ يهدد البلاد من قبل مواطنيه العائدين من سوريا والعراق، معربا عن ثقته في قدرة بلاده على التصدي لمثل هذه التهديدات.

وفي مؤتمر صحفي، قال مصطفى الخلفي، الناطق باسم الحكومة المغربية، إن ”وزير الداخلية (محمد حصاد) كشف في اجتماع للحكومة عن تقارير تؤكد وجود تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة يرتبط خصوصا بتزايد أعداد المغاربة المنتمين للتنظيمات الإرهابية بسوريا والعراق“.

وأضاف ”وحسب المعلومات المتوفرة، فإن عددا من هؤلاء الأشخاص، والذين يتولى بعضهم مسؤوليات قيادية في هذه التنظيمات، لا يخفون نيتهم تنفيذ مخططات إرهابية تستهدف بلادنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com