سوريا.. غضب درزي على النظام بعد هجوم دموي لداعش

سوريا.. غضب درزي على النظام بعد هجوم دموي لداعش

المصدر: رويترز

قال سكان وشهود إن مدينة السويداء الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية شيعت يوم الخميس، جثامين العشرات من سكانها الذين سقطوا قتلى في هجمات منسقة، نفذها تنظيم داعش الذي اجتاح قرى وشن عدة هجمات انتحارية داخل المدينة.

وأضافوا أن الهجمات التي أودت بحياة زهاء 200 شخص أثارت صدمة لدى الطائفة الدرزية المنتشرة في لبنان وسوريا وإسرائيل. والهجمات هي الأسوأ ضد الأغلبية الدرزية في المدينة الواقعة جنوب غرب سوريا، والتي تفادت العنف خلال الصراع المستمر منذ أكثر من 7 سنوات.

وخرجت نعوش الضحايا الملفوفة بالأعلام السورية والدرزية من المستشفى الرئيسي بالمدينة في الوقت الذي تجمع فيه الآلاف لتشييع جثامين الضحايا في المدينة التي توقفت فيها الحركة حدادًا على الضحايا.

وبسبب الغضب مما اعتبر اخفاقًا للسلطات السورية في درء الهجمات التي وقعت عند الفجر، منع السكان محافظ المدينة عامر العشي وممثلين عن الحكومة من حضور الجنازة.

وأنحى كثير من السكان باللوم على السلطات في الإهمال، في حين تساءل آخرون عن كيفية نزول عشرات المتشددين من المناطق التي أعلنت خالية من المتشددين واقتحام 7 قرى شمال شرقي مدينة السويداء وإثارة الفوضى في المدينة.

وقال ساكن يدعى علاء مقلد: ”تم طرد المحافظ بعد أن أنحى الناس باللوم على السلطات في التقاعس عن اتخاذ إجراء“.

ووقع الهجوم في الوقت الذي كانت تخوض فيه القوات الحكومية مدعومة بضربات جوية روسية مكثفة معارك مع المتشددين في جيب يقع إلى الغرب قرب حدود الجولان والحدود مع الأردن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com