تقارير: خليفة داعش شاذ جنسيا

تقارير: خليفة داعش شاذ جنسيا

المصدر: بغداد- من أحمد العسكري

ذكرت تقارير أمريكية أن زعيم تنظيم ”الدولة الإسلامية“ الملقب بـ ”أبو بكر البغدادي“ والذي نصب نفسه ”خليفة“ في الموصل قبل أشهر,،شاذ جنسيا.

وقال الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودن إن زعيم ”داعش“ كان يمارس الجنس مع نزلاء آخرين حين كان معتقلا في سجن ”بوكا“ جنوب العراق.

وكشف سنودن في تصريح صحفي اطلعت عليه ”إرم“، أن خليفة ”الدولة الإسلامية“ أبو بكر البغدادي ”شاذ جنسيا“.

وأوضح، أن حراس سجن بوكا أكدوا في تقاريرهم لوكالة الاستخبارات الأمريكية، أنهم ضبطوا البغدادي، مرات عدة وهو يمارس الجنس مع سجناء آخرين، الأمر الذي دعاهم لعزله عن بقية السجناء.

وتابع ”أن الحراس اكتشفوا أن البغدادي لم يكن يتعرض إلى عمليات اغتصاب ، لكنه كان شاذا جنسيا“.

وأضاف أن البغدادي, ضبط بعد عزله عن السجناء، وهو يمارس الجنس مع أحد الحراس الأمريكيين, الذي أكد أن البغدادي هو من طلب منه ممارسة الرذيلة ولم يجبره الحارس أبدا, حسب ادعائه، الأمر الذي مكن أجهزة الاستخبارات الأمريكية من استغلال شذوذ البغدادي للضغط عليه في التحقيقات.

وكان، المدير السابق لمركز مكافحة الإرهاب الأمريكي، مات أولسن، أكد أن فضيحة التسريبات حول طريقة عمل وكالة الأمن القومي الأمريكية وعمليات التجسس التي تقوم بها على يد الموظف السابق فيها، إدوارد سنودن، تسببت بشل قدرة واشنطن على مراقبة الإرهابيين وساعدت على عمل الحركات المسلحة التي برزت بعد تلك الحادث، وفي مقدمتها تنظيم داعش.

وفي مقابلة تلفزيونية بعد أقل من شهر على تركه لمنصبه، قال أولسن لـ (سي ان ان) ”لقد فقدنا معلومات حول الكثير من الأشخاص، كما أوقفنا ملاحقة عدد كبير ممن كنا نراقبهم في السابق.. لقد خسرنا قدرتنا على استكشاف ما يقومون به“.

ولفت أولسن إلى أن قيام سنودن بتسريب الوثائق لم يغيّر عمل أجهزة الأمن الأمريكية وطرق تعقبها للاتصالات فحسب، بل بدّل الطريقة التي يقوم المشتبه بهم عبرها بالتواصل فيما بينهم ودفعهم إلى التوجه نحو طرق أكثر سرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com