الجيش اللبناني يسيطر على معقل المتشددين في طرابلس

الجيش اللبناني يسيطر على معقل المتشددين في طرابلس

بيروت- سيطر الجيش اللبناني الاثنين على معقل المسلحين الإسلاميين في حي باب التبانة في مدينة طرابلس (شمال) بعد ثلاثة أيام من المعارك حولت هذا الحي الفقير إلى منطقة منكوبة غادرها آلاف المدنيين.

وقتل في المعارك التي بدأت الجمعة في وسط المدينة وامتدت إلى محيطها وسرعان ما تركزت في حي باب التبانة ذي الغالبية السنية، 11 عسكريا وخمسة مدنيين، وأوقف الجيش أكثر من 160 مسلحا.

وفي موقف لافت، أعربت الولايات المتحدة عن دعمها للبنان ”الذي يبكي جنودا وضباطا سقطوا وهم يدافعون عن لبنان من مجموعات ارهابية“، كما اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي.

واضافت المتحدثة أن واشنطن ”تشيد أيضا بشجاعة أفراد القوات المسلحة اللبنانية الذين يعملون على حفظ الأمن في طرابلس وعكار لكل السكان“.

وشهدت طرابلس منذ ثلاث سنوات سلسلة مواجهات دامية على خلفية النزاع السوري، بين سنة متعاطفين مع المعارضة السورية وعلويين مؤيدين للرئيس بشار الاسد، لكنها المرة الاولى التي تدور فيها معارك بهذا العنف في وسط ”عاصمة الشمال“ بين الجيش والمسلحين المعارضين للنظام السوري.

وتسببت المعارك التي استمرت حتى ليل الاحد الاثنين باحتراق عشرات المنازل والمتاجر في وسط طرابلس وفي باب التبانة حيث يعيش اصلا مئة الف شخص، نزح معظمهم الى قرى مجاورة او الى مدارس.

وقال متحدث عسكري إن ”الجيش سيطر على منطقة حي باب التبانة“، فيما أصدرت قيادته بيانا أكدت فيه أن وحدات من الجيش ”تستمر في تنفيذ عملياتها العسكرية في مدينة طرابلس ومحيطها“، وقد ”تمكنت من دخول آخر معقل للجماعات الإرهابية المسلحة في منطقة باب التبانة“.

وافاد شاهد عيان في المدينة أن قوات من الجيش دخلت الحي وبدأت بتمشيطه وتنفيذ عمليات دهم وضبط اسلحة وتفكيك الغام تركها المسلحون.

وتم العثور في المنطقة، بحسب الجيش الذي دعا المسلحين الفارين إلى تسليم انفسهم، ”على مخازن أسلحة ومعمل لتصنيع المتفجرات“.

وحي باب التبانة فقير جدا، والابنية والمساكن فيه عشوائية بمعظمها ومتلاصقة.

وبعد ثلاثة ايام من المعارك العنيفة التي استخدم فيها الجيش المدفعية الثقيلة، بدا الحي وكانه اشبه بمنطقة منكوبة، وتوزعت على احد مداخله السيارات المحترقة، وتصاعد الدخان من ازقته، وخلت معظم منازله من سكانها.

واعلنت السلطات اللبنانية ان المدارس والجامعات في طرابلس مغلقة الاثنين بسبب الوضع الأمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com