عباس يطالب بجلسة طارئة لمجلس الأمن

عباس يطالب بجلسة طارئة لمجلس الأمن

رام الله- طلب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي؛ لبحث الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية في القدس، بحسب الوكالة الرسمية الفلسطينية.

ونقلت الوكالة عن الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، قوله إن ”الرئيس طلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث وقف هذه الاعتداءات الخطيرة التي تقوم بها إسرائيل ضد القدس، والانتهاكات ضد المقدسات خاصة في المسجد الأقصى المبارك“.

وأضاف: ”سنطالب مجلس الأمن بالعمل على الوقف الفوري للموجة الجديدة للاستيطان التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية“، مشيرا إلى أن ”هذه الموجة تشكل تهديدًا خطيرًا للعملية السلمية برمتها“.

من جانبه، طالب ممثل دولة فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة علي الفور بشأن التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك في رسالة من المندوب الفلسطيني إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، ماريا كريستينا بارسيفال (مندوبة الأرجنيتين الدائمة لدى الأمم المتحدة ورئيسة المجلس لشهر أكتوبر/تشرين أول الجاري) .

وطالب المندوب الفلسطيني مجلس الأمن الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته، وإجبار إسرائيل – القوة القائمة بالاحتلال- علي وقف سياساتها التوسعية وغير المشروعة في الأراضي الفلسطينية التي احتلتها منذ عام 1967.

وبحسب الرسالة، أكد منصور علي ”ضرورة تحرك مجلس الأمن الدولي بشكل فوري لوقف انتهاكات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإجبارها علي التقيد بالتزامات السلام ،الذي بات معرضا للخطر بشدة الآن“.

وأشار ممثل دولة فلسطين، في رسالته، إلي ”إعلان السلطات الإسرائيلية بناء 1000 وحدة سكنية غير مشروعة في جبل أبوغنيم جنوب مدينة القدس الشرقية المحتلة وفي رامات شلومو شمال القدس المحتلة“.

وأضاف المندوب الفلسطيني في رسالته: ”وقد سبق هذا الإعلان، قيام المستوطنين المتطرفين الذين تساندهم الدولة بالاستيلاء الأسبوع الماضي علي 37 منزلاً فلسطينيا في منطقة سيلوان بالقدس“.

وأوضح أن ”استمرار حملة الاستيطان الإسرائيلية تهدف بشكل مكشوف إلى مد سيطرتها غير المشروعة على الأراضي الفلسطينية التي احتلتها منذ عام 1967، كما تستهدف بشكل ممنهج تدمير أي فرص لحل إقامة الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية“.

ونوه مندوب دولة فلسطين إلى أنه سبق وأن أرسل 524 رسالة مشابهة الي رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بشأن سياسات الاستيطان الإسرائيلية غير المشروعة ،وذلك خلال الفترة من 29 سبتمبر/أيلول عام 2000 إلي 20 أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وتابع قائلا ”جميع تلك الرسائل تمثل سجلا للجرائم التي ارتكبتها اسرائيل خلال تلك الفترة، وتدعو إلي ضرورة أن تتحمل اسرائيل مسؤولياتها، وضرورة إخضاعها للعدالة“.

وأنهي المندوب الفلسطيني الدائم رسالته اليوم بمطالبة رئيس مجلس الأمن بتعميم رسالته علي بقية أعضاء المجلس، باعتبارها ”وثيقة من وثائق مجلس الأمن الدولي“.

وفي وقت سابق الاثنين، صادق نتنياهو على خطط لبناء 1060 وحدة استيطانية جديدة في مدينة القدس.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الخطط تشمل إقامة 660 وحدة في مستوطنة ”رامات شلومو“ المقامة على أراضي بلدة شعفاط ، شمالي القدس الشرقية، و400 وحدة في مستوطنة ”هار حوماه“ المقامة على أراضي جبل أبو غنيم ، جنوبي القدس الشرقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com