مسؤول تركي: للبشمركة مطلق الحرية للعبور إلى كوباني

مسؤول تركي: للبشمركة مطلق الحرية للعبور إلى كوباني

أنقرة- قال مسؤول تركي الاثنين إن مقاتلي البشمركة الكردية العراقية لهم الحرية في الانتقال عبر تركيا إلى سوريا ”بمجرد أن يكونوا جاهزين“ بعدما اتهم زعيم كردي سوري أنقرة بالمماطلة في تنفيذ اتفاق يسمح لهم بالمرور إلى مدينة كوباني السورية الحدودية المحاصرة.

وقال صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إن مقاتلي البشمركة مستعدون منذ ثلاثة أيام للدخول إلى كوباني التي يدافع عنها أكراد سوريا.

وأضاف ”ولكننا لا نعرف ما يدور بينهم وبين تركيا. التأخير سببه تركيا.“

وتدافع وحدات حماية الشعب وهي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عن كوباني ضد متشددي الدولة الإسلامية منذ شهر.

وتتردد تركيا في الانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة الدولة الإسلامية المنشقة على تنظيم القاعدة. ولكن بعد ضغط من جانب الحلفاء الغربيين قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الأربعاء إن بعض مقاتلي البشمركة من العراق سيسمح لهم بالانتقال إلى كوباني عبر تركيا.

ونفى مسؤول تركي طلب عدم نشر اسمه أن تكون أنقرة تمنع البشمركة وقال إن تركيا أعطت موافقتها من حيث المبدأ وإن المحادثات جارية.

وقال المسؤول في وقت لاحق الاثنين إن البشمركة حصلوا على الضوء الاخضر للمضي قدما.

وأضاف ”ليس صحيحا ما يقوله مسلم. بمجرد أن تكون البشمركة جاهزة يمكنهم الذهاب. أعطت تركيا موافقتها.“ وأشار إلى أنه غير متأكد من موعد حدوث الانتقال.

وفي الأسبوع الماضي وافق البرلمان كردستان العراق على أن يرسل إلى سوريا بعض قوات البشمركة الذين يخوضون معركتهم الخاصة ضد الدولة الإسلامية في شمال العراق.

وقال متحدث باسم الحكومة الكردية يوم الأحد إن المقاتلين لن يشتركوا في معارك مباشرة في كوباني ولكن سيوفرون دعما بالمدفعية.

وقال مسلم في اتصال هاتفي ”كان ينبغي أن يصلوا أمس. حتى الآن يبدو أن تركيا تضع بعض الصعوبات.“

وأشار مسؤولون أكراد عراقيون إلى أن قضايا فنية هي التي تسببت في التأخير ولكنهم لم يعطوا مزيدا من التفاصيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة