مصدر لبناني: ”موجة من التفاؤل“ بقرب ولادة الحكومة‎

مصدر لبناني: ”موجة من التفاؤل“ بقرب ولادة الحكومة‎

المصدر: الأناضول

قال مصدر سياسي لبناني رفيع، اليوم الخميس، إن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري قدم لرئيس الجمهورية ميشال عون خلال زيارته الأخيرة لقصر الرئاسة (أمس)، صيغة حلّ وسط للتشكيلة الحكومية المتعسرة.

ووفق المصدر المطلع، ”هذه الصيغة تشكل مخرجًا وحيدًا لتأليف الحكومة العتيدة، وهو الأمر الذي يعتقد به معظم الأطراف السياسيين“.

وأضاف أن ما وصفها بـ“موجة التفاؤل“ ارتفعت لأن الصيغة الحكومية التي قدمها الحريري ”لا غالب فيها ولا مغلوب“.

وأشار المصدر المطلع على تفاصيل عملية التأليف إلى أنه ”إذا كانت عقدة التأليف داخلية، فإنّ صيغة هذه الصيغة سترى النور وتتشكل الحكومة، أمّا إذا كانت عقدة التأليف خارجية، فعندها لن تبصر الحكومة النور، فهذه الصيغة هي المحك“.

المصدر رفض الدخول في تفاصيل توزيع الحصص والحقائب واكتفى بالقول: ”الصيغة المطروحة تؤمن مخرجًا بين الحصص والحقائب والأرقام، وهو مخرج جيد“.

وشدد على أن ”عملية التأليف تجري وفقًا للدستور، أي بالتشاور بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف، خلافًا لما يشاع عن تدخلات من وزير الخارجية جبران باسيل أو غيره من السياسيين في عملية التشكيل، بدليل أن الحركة نشطت على خط التأليف بغياب باسيل الموجود خارج البلاد“.

وكان سعد الحريري قد زار القصر الجمهوري، أمس الأربعاء، والتقى رئيس الجمهورية ميشال عون، وأعلن بعد اللقاء أن ”بعض العقد في مسار تشكيل الحكومة بدأت تشهد حلولًا“.

وأضاف: ”اتفقنا على الإسراع في الوصول إلى حل، وسنبقى على تواصل مع فخامة الرئيس، وسأزور قصر بعبدا بشكل متواصل؛ كي نجد الحلول في أسرع وقت ممكن. أنا متفائل كالعادة، واليوم أنا أكثر تفاؤلًا“.

وكان عون قد كلّف الحريري تشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات النيابية في أيّار/ مايو الماضي.

ويواجه لبنان مصاعب اقتصادية وسياسية بعد تأخر تشكيل الحكومة، إثر تكليف سعد الحريري، منذ 24 مايو الماضي.

ويعود تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة إلى مطالب القوى السياسية اللبنانية بقوة التمثيل داخل الحكومة الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com