”الشاهد“ يقرّ بفشل مشاورات التعديل الوزاري ويتعهّد بتعيين وزير داخلية جديد ”خلال ساعات“

”الشاهد“ يقرّ بفشل مشاورات التعديل الوزاري ويتعهّد بتعيين وزير داخلية جديد ”خلال ساعات“

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

أقرّ رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، اليوم الثلاثاء، بفشل المشاورات، من أجل القيام بتعديل وزاري، لكنه تعهّد في المقابل بتعيين وزير داخلية جديد، خلفًا للوزير المقال لطفي براهم.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن الشاهد قوله، إن ”التجاذبات السياسية الحادة في البلاد، أدت إلى تعطل المشاورات من أجل القيام بتعديل وزاري، خاصة أمام تعليق مشاورات (وثيقة قرطاج 2)، وهو ما جعل الحوار بين مختلف الفرقاء السياسيين بطيئًا، إن لم أقل متعطلًا“، وفق تعبيره.

وأكد الشاهد، أن الوضع لا سيما فيما يتعلّق بانجاح الموسم السياحي، وضمان الاستقرار الأمني، يتطلب تعيين وزير داخلية جديد، قائلًا: ”عمليًا ليس هنالك تعطّل في العمل الحكومي، ولكن نحن نرى أنه لا يمكن أن نواصل لفترة أطول بوزير داخلية بالنيابة، وهنالك ضرورة لسد الشغور في وزارة الداخلية“.

وأعلن رئيس الحكومة التونسية، أنه سيقوم خلال الساعات القليلة المقبلة بتعيين وزير داخلية جديد، يكون متفرغًا لمهمته على رأس وزارة الداخلية.

وأشار إلى أن وزير الداخلية المقبل ”سيكون شخصية ذات كفاءة عالية وملمة بالملف الأمني، وبعيدة عن التجاذبات السياسية، وقادرة على القيام بمهامها بالشكل الأمثل، وملتزمة بمواصلة الحرب على الفساد باعتبارها من أولويات الحكومة“.

وشدد الشاهد على أن ”الحرب على الفساد لم تتوقف“، وأن ”الحكومة متمسكة بها، رغم وجود أطراف تسعى إلى تعطيلها“، حسب قوله.

وبين أن ”هناك عدة مسارات قامت بها الحكومة في هذا المجال، على غرار دعم إمكانيات القطب القضائي المالي والاقتصادي، وتعزيز الجانب التشريعي إلى جانب إحالة مئات الملفات على القضاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة