السودان: نعمل على إنشاء قوة حدودية مشتركة مع إثيوبيا

السودان: نعمل على إنشاء قوة حدودية مشتركة مع إثيوبيا
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-04-30 18:27:36Z | | ÿ9Rÿ9Rÿ9Rÿ0ôÈ9

المصدر: الأناضول

أعلن مسؤول سوداني، الأحد، أن بلاده تعمل على إنشاء قوة حدودية مشتركة مع إثيوبيا ”لضمان استقرار المنطقة“.

وقال محافظ ولاية القضارف، ميرغني صالح، في حديث لـ“المركز السوداني للخدمات الصحفية“ إن ”القوة المشتركة ستكون شبيهة بالقوات التشادية السودانية، وذلك لضمان استقرار المنطقة، والحفاظ على استقرار الشريط الحدودي بين البلدين“.

وتنتشر قوات سودانية تشادية مشتركة في نحو 20 موقعًا حدوديًا بين البلدين، اللذين وقعا عام 2009 اتفاقية أمنية نصت على نشر قوة مشتركة لتأمين الحدود بينهما.

وتابع المسؤول السوداني أن ”هناك أطراف أمنية مشتركة حاليًا مع الأقاليم الإثيوبية المجاورة للسودان لتأمين الموسم الزراعي“.

وتجاور ولاية القضارف السودانية إقليمي ”الأمهرا“ و“التقراي“ الإثيوبيين.

وأوضح أنهم يعملون على دراسة لتطوير الشريط الحدودى الممتد بطول 265 كم بين البلدين.

وتابع صالح أنه ”لمنع التعديات الإثيوبية على الأراضي الزراعية السودانية، تم تشكيل 80 جمعية للمزارعين، قامت بزراعة وحرث الأراضي في  منطقة الفشقة الحدودية“.

ونقل وزير خارجية إثيوبيا، ورقيني قبيو، في 4 يوليو/ تموز الجاري، رسالة شفهية إلى الرئيس السوداني، عمر البشير، من رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد علي، بعد أحداث عنف حدودية بين مزارعين من البلدين.

وشهدت الحدود بين البلدين، مطلع الشهر الجاري، أحداث عنف بين مزارعين من البلدين، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين.

وتبرز مشكلة ترسيم الحدود على السطح على خلفية نزاعات بين القبائل الحدودية في المناطق الزراعية والرعوية.

وتوقفت أعمال اللجنة الفنية لترسيم الحدود بين البلدين عام 2013، بعد أن توصلا إلى اتفاق، ما زال العمل جاريًا على تنفيذه، بشأن رسم الحدود ووضع العلامات على الأرض.

ويتنازع السودان وإثيوبيا حول منطقة الفشقة، المتاخمة للحدود المشتركة، وتقع المنطقة بين عوازل طبيعية مائية، كالأنهار والمجاري، وتبلغ مساحتها نحو 251 كم مربع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة