بعد ”فضيحة الدخان“.. عوني مطيع ينفي الاتهامات ضده ويقول إنّه عائد إلى الأردن

بعد ”فضيحة الدخان“.. عوني مطيع ينفي الاتهامات ضده ويقول إنّه عائد إلى الأردن

المصدر: فريق التحرير

خرج رجل أعمال أردني متهم بتورطه في ”قضية فساد“ من العيار الثقيل عن صمته، مساء اليوم السبت، نافيًا كل ما جاء في الاتهامات ضده، وعن هروبه خارج المملكة.

وقال رجل الأعمال الأردني، عوني مطيع إنه ”لا صلة له  بقضیّة إنتاج وتھریب مادة الدخان“، التي تكشفت فصولها، بعد إعلان مغادرته البلاد أثناء مداهمات أمنية للتحقيق في القضية، كما أعلنت الحكومة في وقت سابق من اليوم.

ونقل موقع ”عمون“ المحلي، عن مطیع استهجانه لما وصفها بـ“الھجمة الشرسة والابتزازیة غیر المبررة ضده“، مؤكدًا أنّه ”سيعود قريبًا إلى الأردن وربما يكون ذلك خلال أيام“.

وأشار إلى أنّه ”سيلجأ إلى القضاء لاستخدام حقه بالشكوى ضد كل من أساء له واتهمه بالتزوير أو الفساد“، موضحًا أنّ ”سبب سفره إلى لبنان بأنه مقيم فيه ويملك منزلًا هنالك منذ زمن، وأنّ ذلك طبيعي وأنّه يتوجه كل نحو 10 أيام إلى الجمهورية اللبنانية“.

وفي ظل الصدمة التي أحدثها الكشف عن فصول هذه القضية، التي تأتي بعد يومين من حصول رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، على ثقة مجلس النواب، وتعهده بمحاربة الفساد، كشفت صحيفة ”الغد“ اليومية معلومات جديدة عن عوني مطيع.

وقالت الصحيفة إنّ ”عوني مطيع كان مطلوبًا في العام 2006 للسلطات الهولندية، بتهمة التزوير وحيازة وإنتاج سجائر غير مدفوعة الضرائب، والانتماء إلى منظمة جنائية“.

وأضافت أنّ ”السلطات الهولندية كفت طلبها عنه كونها لا ترتبط مع الأردن باتفاقية (تسليم مطلوبين) آنذاك، ما دفع محكمة صلح جزاء عمّان إلى النظر في قضية كف الطلب عنه أيضًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com