”إخوان مصر“ يدينون هجوم سيناء‎

”إخوان مصر“ يدينون هجوم سيناء‎

القاهرة – أدانت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر هجوما وقع في شبه جزيرة سيناء وقتل فيه عشرات الجنود يوم الجمعة لكنها حملت الرئيس عبد الفتاح السيسي مسؤولية الإخفاقات الأمنية.

ويمثل الهجوم انتكاسة للحكومة المصرية التي استطاعت خلال الشهور القليلة الماضية تحقيق بعض التقدم في الصراع ضد المتشددين الإسلاميين في سيناء فيما تركز على محاولة إصلاح الاقتصاد.

وفي بيان وصف الإخوان الهجمات بأنها ”مذبحة“ وقدمت تعازيها لأهالي الضحايا.

وقال البيان ”إن الإخوان المسلمين يعتقدون أن دم الشعب المصري كله حرام وأنهم يحملون الانقلاب وقادته مسؤلية الفشل المستمر في كل المجالات الأمنية والإقتصادية والإجتماعية التي يعاني منها أبناء الشعب المصري جميعا وفي القلب منهم أبناء سيناء.“

وصعدت الجماعة إلى السلطة في عام 2012 بالفوز في أول انتخابات حرة في مصر بعد انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك بعد 30 عاما في السلطة.

وعزل السيسي مرسي بعد عام مضطرب في السلطة. وفاز قائد الجيش السابق بعد ذلك في انتخابات رئاسية أجريت في مايو/ أيار الماضي.

ووصف السيسي أمس السبت الهجمات في سيناء بأنها ”حرب وجود“ وأعلنت مصر حالة الطوارئ في أجزاء من شمال سيناء فيما تسعى للحد من الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com