انطلاق الاقتراع في الانتخابات البرلمانية التونسية

الانتخابات التشريعية تشهد احتدام المنافسة بين العديد من الأحزاب، غير أنّ الثنائي الذي يتنافس على المرتبة الأولى والثانية يظلّ حركة النهضة ونداء تونس.

المصدر: تونس – من صوفية الهمامي

تونس – انطلق الاقتراع في تونس صباح اليوم الأحد أبوابها للتصويت لاختيار برلمان للبلاد، وبدأ التصويت من الساعة السابعة صباحا (السادسة ت غ)، على أن تغلق مكاتب الاقتراع في الساعة السادسة مساء (الخامسة ت غ).

وردد ناخبون تونسيون هتافات معادية للرئيس المرزوقي لدى وصوله للاقتراع في مركز بمتتجع القنطاوي السياحي بسوسة شرق تونس

ووصل كل من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لمركز الاقتراع ببن عروس جنوب العاصمة، وعلي لعريض رئيس الوزراء التونسي السابق وأمين عام حركة النهضة لمركز الاقتراع بضاحية باردو بالعاصمة، والباجي قايد السبسي رئيس حركة نداء تونس لمركز بسكرة ضاحية العاصمة، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية.‬

ودعي أكثر من 5 مليون ناخب تونسي للتوجّه، اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع في جميع محافظات البلاد، لانتخاب 217 نائبا ممّن سيمثّلونهم في “مجلس نواب الشعب”، في حدث مفصلي يضع من خلاله التونسيون حجر الأساس لأول برلمان ينتخب بشكل ديمقراطي في تاريخ البلاد.

ويشارك في الانتخابات التشريعية التونسية حوالي 80 حزبا من أصل 190 حزبا معترفا به في البلاد، ويتوزّع مرشّحوه إلى جانب المستقلّين على ألف و327 قائمة، بينها ألف و230 قائمة في الداخل (في الجمهورية التونسية)، و97 قائمة بالخارج.

وتتوزع القائمات المشاركة على 33 دائرة انتخابية، 27 منها في الداخل و6 في الخارج، فيما يبلغ العدد الإجمالي للمراكز الانتخابية 4 آلاف و864 مركزا، بينها 330 مركزا بالخارج.

وتتألّف القائمات الـ 1327 من 744 قائمة حزبية و152 قائمة ائتلافية و334 قائمة مستقلة، إضافة إلى الـ 97 قائمة الموجودة بالخارج.، وتضمّ 13 ألف مترشحا يتنافسون على مقاعد البرلمان.

ووفقا للقانون الانتخابي، فإنّ المجلس النيابي يضمّ 217 نائباً ممثلين كالآتي: 199 عن 27 دائرة انتخابية داخل تونس، و18 عن 6 دوائر خارج البلاد. وتجري الانتخابات بنظام القائمة النسبية.

وتشهد الانتخابات التشريعية التونسية احتدام المنافسة بين العديد من الأحزاب، غير أنّ الثنائي الذي يتنافس على المرتبة الأولى والثانية يظلّ حركة النهضة ونداء تونس، على الترتيب، كما تجمع توقعات المراقبين.

ولم تتمكّن سوى 4 أحزاب فقط من أن تكون لها قائمات في الدوائر الـ 33 (27 في تونس و6 خارجها) وهم: حركة النهضة، المؤتمر من أجل الجمهورية، الاتحاد الوطني الحر ونداء تونس.

وبالنسبة للقائمات الائتلافية، فيوجد تيار المحبة الموجود في 33 دائرة ثم الجبهة الشعبية في 32 دائرة.

ونظرا للدور المفصلي الذي تضطلع به في تحديد الملامح الكبرى للمرحلة القادمة في تونس، حظيت الانتخابات التشريعية التونسية بدعم لوجستي هام، تبلور من خلال تخصيص ميزانية بقيمة 40 مليون دينار تونسي (حوالي 22.2 مليون دولار) للعملية الانتخابية، إضافة إلى مشاركة 80 ألف عنصر من الشرطة والجيش والامن الخاص، لتأمين اقتراع الاحد، بحسب أرقام شبه رسمية.

وعن مختلف اللجان المكلّفة برصد الإخلال المحتمل أثناء العملية الانتخابية، سيؤمّن مراقبة الانتخابات التونسية ما لا يقل عن 22 ألف ملاحظا منهم 600 أجنبيا، بحسب مصادر الهيئة العليا للانتخابات.

وانطلقت العملية الانتخابية بدوائر الخارج الـ 6 المتمثلة في فرنسا الشمالية وفرنسا الجنوبية وإيطاليا وألمانيا وأستراليا وأمريكا ودول العالم العربي بتوجه 359 ألف و530 ناخب لاختيار 18 ممثلا لهم من نواب البرلمان الجديد من بين 97 قائمة انتخابية مرشحة في هذه الدوائر لتمتد إلى اليوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

ويتوزع الناخبون التونسيون المقيمون بالخارج على 304 مركز اقتراع و387 مكتب إقتراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع