نيران الوعيد الإسرائيلي تتصاعد من تحت رماد الهدوء النسبي في غزة

نيران الوعيد الإسرائيلي تتصاعد من تحت رماد الهدوء النسبي في غزة
Palestinians inspect a building that was destroyed by Israeli air strikes in Gaza City, July 15, 2018. REUTERS/Suhaib Salem

المصدر: سامح المدهون

قصفت طائرات حربية إسرائيلية، اليوم الإثنين، 3 مواقع تابعة للفصائل الفلسطينية، وأرضًا زراعية قريبة من السياج الحدودي، شمالي شرق قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقال شهود عيان، إن طائرات حربية إسرائيلية، قصفت مساء اليوم، موقعي رصد تابعين للفصائل الفلسطينية، في بلدة جباليا، وثالثًا في بلدة بيت حانون، بالإضافة إلى أرض زراعية شمالي قطاع غزة.

ولم تسجل وزارة الصحة الفلسطينية، أي إصابات متعلقة بالحادث حتى اللحظة.

من جانبه، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن طائراته أغارت على ”موقعيْن تابعيْن لمنظمة ‎حماس شمال قطاع ‎غزة“، مضيفًا أن الموقعيْن يقعان بالقرب من مكان أطلق منه فلسطينيون ‎بالونات حارقة، أدت إلى إشعال الحرائق في إسرائيل.

وتابع:“ تأتي الغارة ردًّا على إرهاب الحرائق الذي تقوده حركة حماس ضد مواطني إسرائيل وسيادتها“.

وعيد نتنياهو

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قال، إن الحكومة الإسرائيلية تخوض صراعًا طويلًا مع حركة ”حماس“، وإنه لا يوجد شيء اسمه وقف إطلاق نار يستثني وقف إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة .

ونقلت القناة العبرية السابعة، عن نتنياهو، قوله: ”كما نكمل الآن بناء الجدار لمنع الأنفاق، وكما نجحنا في وقف الاعتداء الجماعي على الأسوار، فقد أصدرنا تعليمات إلى الجيش بتدمير وإيقاف رعب الطائرات الورقية وإطلاق البالونات الحارقة“، على حد قوله.

وجاءت تصريحات نتنياهو خلال زيارته لمستوطنة ”سديروت“ المحاذية للحدود مع قطاع غزة ، اليوم الإثنين، التقى خلالها رؤساء المستوطنات في ”غلاف غزة“.

وأضاف نتنياهو: ”هناك تبادل للضربات، ولا ينتهي الأمر بضربة واحدة، ونعرف أننا في صراع طويل ونحن مصممون على تحقيق أهدافنا “ .

وأشار إلى أنه قد أصدر تعليمات للجيش بوقف الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من غزة، مضيفًا أنه : ”لا يوجد شيء اسمه وقف إطلاق نار يستثني الطائرات الورقية، والبالونات المشتعلة، وإذا لم تفهموا كلماتي، فسيفهم من خلال ردة فعل الجيش الإسرائيلي “ .

هدوء متبادل

وفي ذات السياق، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذو الفقار سويرجو: ”ما يجري الآن هو هدوء مقابل هدوء، وعوامل التفجير قائمة بكل أشكالها في أي وقت “ .

وأضاف في تصريح لـ ”إرم نيوز“، اليوم: ”هناك استنفار لدى الجيش الإسرائيلي ونية بالتعامل مع البالونات الحارقة كعمل حربي عدائي، بينما يعتبرها الفلسطينيون عملًا شعبيًا لا يمكن ضبطه“.

وتابع: ”ربما يلجأ المتظاهرون الفلسطينيون لطرق جديدة في إطلاق البالونات الحارقة عن بعد، لذلك الوضع سيظل ساخنًا جدًا وقابل للانفجار في أي لحظة“.

وتوصلت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، مساء السبت الماضي، لتفاهمات وقف إطلاق نار بوساطة مصرية، لكن الجيش الإسرائيلي استأنف استهدافه لمناطق يتواجد فيها مطلقو طائرات ورقية حارقة، منذ صباح أمس.

وشن الطيران الحربي الإسرائيلي، السبت المنصرم، سلسلة غارات استهدفت مواقع للمقاومة الفلسطينية، وأراضٍ خالية في قطاع غزة، ومبنى مهجور، وأدت الغارات إلى استشهاد طفلين، فيما ردت الفصائل الفلسطينية بقصف مستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة