4 قتلى و128 مصابًا حصيلة احتجاجات الأحد في العراق

4 قتلى و128 مصابًا حصيلة احتجاجات الأحد في العراق
Iraqis shout slogans and raise placards and national flags during a protest against poor services, unemployment and corruption as they gather in the capital Baghdad's Tahrir Square on July 13, 2018. / AFP PHOTO / AHMAD AL-RUBAYE

المصدر: الأناضول

قتل 4 أشخاص وأصيب 128 من المتظاهرين وقوات الأمن الأحد، خلال احتجاجات شعبية متواصلة منذ أسبوع في عدة محافظات، جنوب العراق.

واندلعت المظاهرات في محافظات البصرة والمثنى وميسان وذي قار، للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل.

وقال الملازم في الجيش العراقي محمد خلف، إن اثنين من المتظاهرين قتلا وأصيب 35 بجروح؛ بينهم 16 من عناصر الأمن، بمواجهات بعد اقتحام المتحجين مبنى مجلس محافظة البصرة.

وفي محافظة المثنى، قتل متظاهران وأصيب أكثر من 50 من عناصر الأمن بجروح، بعد اقتحام المتظاهرين مبنى ديوان المحافظة (مركز الحكومة المحلية)، وسط مدينة السماوة.

وقال نائب رئيس مجلس المحافظة حارث لهمود، إن ”الأحداث تركزت فقط في مركز مدينة السماوة التي تخضع حاليًا لحظر تجول“.

وفي محافظة ميسان، قال عبدالرضا منير، مساعد طبيب في دائرة صحة مدينة العمار (مركز المحافظة)، إن ”24 متظاهرًا أصيبوا بجروح خلال صدامات مع قوات الأمن“.

وأضاف أن المحتجين أضرموا النار في مبنى قائم مقامية قضاء المجر، ومنزل القائم مقام شمالي المحافظة.

وأصيب 12 متظاهرًا بجروح إلى جانب 7 من عناصر الأمن، بعد منعهم بالقوة من اقتحام مبنى مجلس محافظة ذي قار، بحسب مصدر أمني في الجيش العراقي.

وقال النقيب في الجيش، محمد نايف، إن ”الوضع الأمني حاليًا شبه مستقر في مدينة الناصرية“.

وأضاف نايف أن ”قوات الشرطة والجيش عززت تواجدها في جميع مؤسسات الدولة، إضافة إلى منشآت الطاقة، لحمايتها من أي محاولة للاقتحام من قبل المتظاهرين“.

وبدأت الاحتجاج قبل أسبوع في محافظة البصرة، وامتدت لاحقًا إلى المحافظات ذات الأكثرية الشيعية، جنوب البلاد، وتطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية مثل الماء والكهرباء وفرص العمل ومحاربة الفساد.

واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها، تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة؛ فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط.

بينما أمر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأحد، قوات الأمن بعدم إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، بعد سقوط قتلى من المحتجين.

وقال العبادي، عقب اجتماعه بوزيري الدفاع عرفان الحيالي، والداخلية قاسم الأعرجي وعدد من قادة الأمن، إن ”التظاهر السلمي حق للمواطن ونحن نستجيب له“.

وأضاف أن ”أكثر المتظاهرين سلميون، وهناك قلة تريد التخريب، واستخدام مطالب المتظاهرين لإحداث ضرر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com