احتجاجات العراق.. العبادي يأمر بعدم إطلاق النار وعلاوي يدعو لحكومة إنقاذ وطني

احتجاجات العراق.. العبادي يأمر بعدم إطلاق النار وعلاوي يدعو لحكومة إنقاذ وطني

المصدر: بغداد -إرم نيوز

أمر رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، الأحد، قوات الأمن بعدم إطلاق الرصاص الحي ضد المتظاهرين المطالبين بتوفير الخدمات وفرص العمل جنوبي البلاد، فيما دعا إياد علاوي نائب الرئيس العراقي، إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وجاءت تصريحات العبادي عقب اجتماعه بوزيري الدفاع عرفان الحيالي، والداخلية قاسم الأعرجي، وعدد من قادة الأمن، في مقر الحكومة بالعاصمة بغداد؛ لبحث تداعيات الاحتجاجات المتواصلة منذ أسبوع، حسب ما ذكر التلفزيون الرسمي.

وقال رئيس الوزراء إن ”التظاهر السلمي حق للمواطن ونحن نستجيب له“.

واستدرك: ”لكن إخراج التظاهرات عن سياقاتها بحرق بنايات مؤسسات الدولة، والاعتداء على القوات الأمنية، يمثل محاولة لإرجاع البلد إلى الوراء“.

وأوضح أن ”هناك جهات من الجريمة المنظمة مهيأة لإحداث حالة فوضى“، دون أن يذكرها.

وأشار إلى أن من وصفهم بـ“المخربين، ضربوا خط كهرباء بسماية (جنوب بغداد) وهذا ضرر للمواطن وللدولة“.

وأضاف العبادي أن ”أكثر المتظاهرين سلميون، وهناك قلة تريد التخريب واستخدام مطالب المتظاهرين لإحداث ضرر“.

ودعا رئيس الوزراء العراقي، الأجهزة الأمنية لتكون ”على أهبّة الاستعداد؛ لأن الإرهاب يريد أن يستغل أي حدث“.

وكان مصدر محلي قد أفاد اليوم، مقتل اثنين من المتظاهرين في البصرة (جنوب)، على يد قوات الأمن التي أطلقت النار أثناء محاولة المحتجين اقتحام مبنى مجلس المحافظة.

وبذلك، يصبح عدد القتلى ثلاثة في محافظة البصرة ورابعًا في ميسان، منذ بدء احتجاجات شعبية الأحد الماضي، بمحافظات ذات أكثرية شيعية جنوبي البلاد، تطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل الماء والكهرباء وفرص العمل.

من جانبه، دعا نائب الرئيس العراقي، إياد علاوي، يوم الأحد، إلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني وإجراء انتخابات جديدة، لتهدئة الأوضاع وذلك بعد تزايد الاضطرابات في المحافظات الجنوبية للبلاد.

وقال علاوي في بيان صادر عن مكتبه إن ”العراق يمر بأزمة هي الأخطر، واشتدت بعد الانتخابات الأخيرة التي شهدت عمليات تزوير وتلاعب وطعون“، مؤكدًا ”أهمية وجود معالجات حقيقية تكمن بتشكيل حكومة لإنقاذ البلاد وتهدئة الأوضاع وإجراء انتخابات نزيهة“.

وأشار علاوي إلى أن ”حكومة الإنقاذ التي ندعو لها ستكون آخر المحاولات لمعالجة أوضاع البلاد المتأزمة، على أن تكون حكومة قادرة على الوفاء للمواطن وتلبية احتياجاته، وإيجاد الحلول الفورية لأبرز المشكلات في البلاد“.

واتخذت الحكومة العراقية قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها، تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظة البصرة، فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط.

لكن الاحتجاجات تواصلت اليوم في محافظات المثنى والبصرة وميسان والديوانية وذي قار، وسط مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وتتخوف أوساط سياسية عراقية من انفلات الوضع الأمني وعدم السيطرة على حركة الاحتجاج التي لم تتضح معالم قيادتها بعد، حيث تتبادل الكتل السياسية الاتهامات بدعم المتظاهرين، خاصة مع إحراق مقرات أحزاب دون أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com