الأمن العراقي يفرض حظر تجوّل في ”السماوة“ بعد مقتل متظاهرين

الأمن العراقي يفرض حظر تجوّل في ”السماوة“ بعد مقتل متظاهرين

المصدر: الأناضول

حظرت قوات الأمن العراقية، مساء الأحد، التجوّل في مدينة السماوة مركز محافظة المثنى جنوب العراق، بعد مقتل متظاهرين، وإصابة أكثر من 50 عنصرًا من قوات الأمن، بحسب مسؤول حكومي.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة المثنى، حارث لهمود، إن ”قوات الأمن فرضت حظر تجوّل في مدينة السماوة، بسبب الاحتجاجات“.

وأكد لهمود ”مقتل متظاهر، وإصابة أكثر من 50 من عناصر الأمن بجراح، بينهم ضباط“.

وقال مسؤول أمني إن ”اثنين من المحتجين قُتلا خلال اشتباكات مع قوات الأمن العراقية في بلدة السماوة“.

وأضاف المسؤول:“حاول مئات الأشخاص اقتحام مبنى محكمة، وجرى إطلاق النار علينا، ولم يتضح من الذي يطلق النار، ولم يكن أمامنا أي خيار سوى إطلاق النار“.

واتَّسع نطاق الاحتجاجات بين القوات الأمنية العراقية، ومتظاهرين يطالبون بتوفير الخدمات، وفرص العمل، في محافظات: المثنى، والبصرة، وميسان، والديوانية، وذي قار، ذات الأكثرية الشيعية جنوب البلاد.

وأضاف لهمود أن ”المتظاهرين اقتحموا ديوان المحافظة (مقر الحكومة المحلية)، وأضرموا النيران في مقار أحزاب: الدعوة، والفضيلة، وبدر، والحكمة، (أحزاب شيعية تحكم البلاد منذ 2003)“، دون حديث عن وقوع إصابات.

وأشار المسؤول العراقي إلى أن ”الهدوء يسود وسط المدينة حاليًا“، بعد أن بدأ سريان قرار الحظر.

والبصرة مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ الأحد الماضي، في محافظات ذات أكثرية شيعية جنوب البلاد، تطالب بتوفير الخدمات العامة الأساسية من قبيل: الماء، والكهرباء، وفرص العمل.

واتخذت الحكومة قرارات لاحتواء الاحتجاجات من بينها: تخصيص وظائف حكومية، وأموال لمحافظة البصرة، فضلًا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدييْن القصير والمتوسط.

وكانت الحكومة قد حذَّرت الأسبوع الماضي من ”مخربين“ يستغلون الاحتجاجات لاستهداف الممتلكات العامة، متوعدة بالتصدي لهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com