الشرطة الإسرائيلية تمنع مؤتمرًا حول الوقف الإسلامي في القدس‎

الشرطة الإسرائيلية تمنع مؤتمرًا حول الوقف الإسلامي في القدس‎

المصدر: الأناضول

منعت الشرطة الإسرائيلية مؤتمرًا كان من المقرر عقده في القدس الشرقية، اليوم السبت، لبحث أوضاع الوقف الإسلامي في المدينة المحتلة، واعتقلت رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري، على الخلفية ذاتها.

وقال الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا (غير حكومية)، إن الشرطة الإسرائيلية منعت عقد مؤتمر“الوقف الإسلامي في القدس“ الذي دعت إليه الهيئة.

واعتبر أن ”هذا قرار باطل لا يستند إلى أي دليل، سيما وأنهم (الإسرائيليين) ادعوا أن المؤتمر له علاقة بالسلطة الفلسطينية، وهذا ليس أمرًا واقعًا ولا أريد أن أشير إلى أي مبرر آخر“.

وتابع صبري، وهو خطيب المسجد الأقصى: ”قلت لهم (الشرطة الإسرائيلية) إن برنامج المؤتمر واضح، وهو معالجة قضايا الوقف الإسلامي في القدس“.

وقبيل انعقاد المؤتمر، ألصقت الشرطة الإسرائيلية أمر المنع الموقع من وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، على بوابات كلية الآداب التابعة لجامعة القدس.

وجاء في الأمر: ”أنا آمر بمنع قيام هذا المؤتمر في القدس أو في كل مكان آخر داخل دولة إسرائيل“، وبرر أردان أمر المنع بأن المؤتمر ”يعقد من قبل أو برعاية السلطة الفلسطينية“.

لكن الشيخ صبري، أكد أن المنع يأتي في سياق استهداف الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس.

وقال: ”هم (الإسرائيليين) لا يريدون ذكر الوقف الإسلامي، يريدون تهويد القدس فكيف يهودونها والوقف يحافظ عليها؟“.

وأضاف الشيخ صبري: ”نحن نحافظ على أوقافنا وهنا باقون ولن نرحل فنحن أصحاب الحق“.

ولفت أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري، واقتادته إلى أحد مراكز الشرطة، فيما استدعت للتحقيق 15 فلسطينيًا آخرين كانوا يعتزمون المشاركة في المؤتمر.

وكثفت الشرطة من منع الفعاليات الثقافية الفلسطينية في مدينة القدس الشرقية، منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نهاية العام الماضي الاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل.