السيستاني يتضامن مع احتجاجات البصرة.. وأنباء عن إقالة قائد عملياتها

السيستاني يتضامن مع احتجاجات البصرة.. وأنباء عن إقالة قائد عملياتها

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن المرجع الشيعي العراقي، علي السيستاني تضامنه مع التظاهرات التي تشهدها محافظة البصرة جنوبي البلاد، للمطالبة بتوفير فرص العمل وتحسين الظروف المعيشية.

وقال عبد المهدي الكربلائي، ممثل السيستاني في خطبة الجمعة اليوم، إننا ”نعلن تضامننا مع متظاهري محافظة البصرة، لكننا نؤكد على سلمية تلك التظاهرات ونحذر من المندسين“، مؤكدًا أن ”البصرة هي شريان العراق الاقتصادي وأم الشهداء ولا يمكن أن يكون وضعها كما هو عليه الآن“.

وتجددت التظاهرات اليوم قرب ميناء أم قصر غربي المدينة للمطالبة بتحسين الواقع الخدمي وإيجاد فرص عمل للعاطلين، فيما منع المحتجون الشاحنات من المرور عبر الطريق المؤدي إلى الميناء.

وفي وقت سابق اليوم، وصل رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى البصرة في محاولة لاحتواء الاحتجاجات المندلعة منذ أيام في الحقول النفطية، حيث قطع المتظاهرون الطرق الرئيسة إلى الحقول والمنافذ الحدودية مع إيران.

والتقى العبادي فور وصوله المحافظة عددًا من المسؤولين والمعنيين أبرزهم محافظ البصرة أسعد العيداني ومدير عام شركة نفط البصرة إحسان عبد الجبار، لمناقشة توفير فرص العمل لأبناء المدينة، في المشاريع النفطية، وسبل توزيع 10 آلاف فرصة عمل كانت الحكومة أقرّتها على وقع الاحتجاجات.

وتصاعدت حدة التوترات في محافظة البصرة النفطية؛ بعد اقتحام محتجين حقولًا نفطية؛ للمطالبة بتحسين الظروف المعاشية وتوفير فرص العمل، فيما أصيب 11 شخصًا بإطلاق نار من قبل عناصر الأمن العراقي؛ لتفريق المتظاهرين.

في غضون ذلك، قالت حسابات إخبارية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أقال قائد عمليات البصرة جميل الشمري، وكلف اللواء الركن عبد الحسين التميمي قائد فرقة 14 بذلك المنصب.

وتأتي تلك التطورات بعد مقتل متظاهر الأحد الماضي بنيران القوات الأمنية، حيث أعلن الشمري أن المتظاهر كان ضمن مجموعة مسلحة قطعت أحد الطرق الرئيسة، الأمر الذي أثار استياءً شعبيًا واسعًا.

ومن المقرر أن تنطلق عصر اليوم تظاهرات واسعة في محافظات ذي قار والنجف وواسط وكربلاء وبغداد، تضامنًا مع الاحتجاجات في البصرة، وتأكيدًا على المطالب المشروعة للمتظاهرين.