سوريا.. مقتل 14 عنصراً من قوات الأسد و5 من حزب الله

سوريا.. مقتل 14 عنصراً من قوات الأسد و5 من حزب الله

دمشق- قالت مصادر بالمعارضة السورية إن أجواء التوتر عادت إلى منطقة القلمون على الحدود اللبنانية السورية، بعد أن شنّ طيران النظام السوري الجمعة غارات جديدة.

وشهدت منطقة عسال الورد اشتباكات حادة بين الجيش السوري وعناصر حزب الله من جهة، ومسلحي جبهة النصرة من جهة ثانية، استخدمت فيها المدفعية الثقيلة ومدفعية الميدان والأسلحة الصاروخية والمتوسطة.

وكان مقاتلو الجيش السوري الحر شنوا، في وقت سابق الجمعة، هجوماً على مواقع لقوات الأسد وحزب الله في منطقة مزارع رنكوس بالقلمون.

وسيطرت المعارضة خلال الهجوم على موقعين عسكريين، كما قتل 7 عناصر من قوات الأسد و5 من حزب الله، إضافة إلى تدمير دبابة واغتنام بعض الأسلحة والذخائر، فيما قتل 3 من مقاتلي المعارضة.

وأكّد ناشطون ميدانيون أن قوات الأسد ردت بشن 7 غارات بالطيران الحربي على جرود القلمون.

وفي حماة (وسط سوريا) أعلن الفصيل الإسلامي ”جيش الفاتحين بأرض الشام“، الجمعة، مقتل خمسة عناصر من قوات الأسد في كمين محكم على الطريق بين قريتي معان وغبيبات بريف حماة الشرقي، بحسب الموقع الرسمي للفصيل المقاتل.

وفي تطور آخر، ذكر ”اتحاد ثوار حماة“ أن الطيران المروحي ألقى ستة براميل متفجرة على قرية عطشان بريف حماة الشرقي، أدت لوقوع أضرار مادية.

وفي حلب شمالاً، دارت منذ صباح اليوم وفي ساعات الظهيرة اشتباكات قوية بين فصائل المعارضة المسلحة وقوات الأسد، التي حاولت التقدم إلى منطقة مزارع الملاح، المتاخمة لبلدة حريتان في ريف حلب الشمالي.

وبالتزامن مع تلك الاشتباكات تمكّن مقاتلو المعارضة من قتل جنديين من الجيش النظامي في منطقة البريج الملاصقة للمدينة الصناعية، بعد استهدافهم بالأسلحة الثقيلة، كما تم جرح عدد آخر من الجنود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com