مسيرة احتجاجية بالدار البيضاء لإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“‎

مسيرة احتجاجية بالدار البيضاء لإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“‎

المصدر: الأناضول

شارك الآلاف من المغاربة، اليوم الأحد،  في مسيرة احتجاجية بمدينة الدار البيضاء؛ للمطالبة بإطلاق سراح موقوفي حراك الريف، وتنمية منطقة الريف شمالي المملكة.

وكانت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء أصدرت، في 26 يونيو/حزيران الماضي، أحكام سجن بحق عدد من قادة ونشطاء الاحتجاجات بالريف، تراوحت بين عام واحد و20 عامًا.

وردد المشاركون في المسيرة، شعارات لدعم مطالب حراك الريف، وضرورة إصدار عفو عن جميع الموقوفين.

ومن بين الشعارات التي تم ترديدها: “الشعب يريد إطلاق المعتقل”، و”حرية كرامة عدالة اجتماعية”.

ورفع المحتجون، خلال هذه المسيرة التي دعت إليها جمعيات غير حكومية و عدد من الأحزاب اليسار، لافتات تدين عدم الاستجابة لمطالب حراك الريف، خصوصًا إطلاق سراح الموقوفين.

كما شارك في المسيرة عدد من قياديي الأحزاب والنقابات والجمعيات والهيئات، بالإضافة إلى أهالي الموقوفين.

وانطلقت المسيرة من ساحة النصر تجاه وسط المدينة.

وفي رده على أسئلة الصحفيين حول إدانة قادة ”حراك الريف“ بأحكام بالسجن وصفت بـ“القاسية“، قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، في تصريحات سابقة، إن ”السلطة القضائية مستقلة ولا يمكن التدخل في أحكام القضاء، الذي له معرفة حيثيات الملف“.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، وعلى مدى 10 أشهر، شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)، احتجاجات؛ للمطالبة بـ“تنمية المنطقة وإنهاء تهميشها“، وفق المحتجين.

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعفى العاهل المغربي 4 وزراء من مناصبهم؛ بسبب ما قيل إنه ”التقصير في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com