واشنطن ستواصل إسقاط الأسلحة للأكراد في كوباني

واشنطن ستواصل إسقاط الأسلحة للأكراد في كوباني

واشنطن -قالت نائبة المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، اليوم الأربعاء، إن بلادها ستواصل إسقاط طرود جديدة من الأسلحة إلى الأكراد في “عين العرب” السورية (كوباني بالكردية) “إذا رأت ضرورة لذلك”، رغم سقوط أحد الطرود في يد تنظيم “داعش”.

وأوضحت هارف في مؤتمر صحفي بمقر الخارجية الأمريكية في واشنطن: “رغم أن احتمال سقوط شحنة من المساعدات بيد داعش يعد مخاطرة، فإن عملية ايصال المساعدات إلى الأكراد في كوباني ستتكرر فقط لو ارتأت الادارة الأمريكية الحاجة لفعل ذلك”.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) إن طردين من المساعدات العسكرية التي يتم إسقاطها جوا ضلا طريقهما بعيدا عن يد أكراد سوريا في كوباني في وقت سابق هذا الأسبوع.

وأضافت أن أحدهما تم تدميره والآخر حصل عليه مقاتلو “داعش”.

من جهتها، قالت المقدم البحري، اليسا سميث، الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية: “برغم وجود مؤشرات على أن جميع الشحنات قد تم ايصالها بنجاح ما عدا واحدة (قالت الوزارة أنها دمرتها) فإن مراجعة لاحقة (من قبل وزارة الدفاع) قد توصلت إلى أن شحنة ثانية من التجهيزات لم تصل إلى القوات الكردية وأنها ربما وقعت في أيدى داعش”.

وكان مسؤولون في الإدارة الأمريكية أعلنوا مساء الأحد الماضي أن طائرات أمريكية ألقت بحزم من المساعدات (عسكرية) بلغ عددها 27، وصلت جميعها إلى القوات الكردية في مدينة كوباني والتي تتصدى لزحف داعش على المدينة المحاذية للحدود السورية التركية، ما عدا حزمة واحدة اضطرت الطائرات إلى تدميرها بعد سقوطها في مناطق يسيطر عليها داعش.

إلا أن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع اللواء البحري جون كيربي قال في تصريح لاحق بأن عدد الحزم الملقاة بلغ 28 حزمة، لم يتم تدمير سوى واحدة منها خوفا منأن تقع في أيدى داعش، ألا أن التنظيم بث أمس مقطع فيديو يظهر شحنة من الأسلحة استولى عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع