وزير خارجية مصر يزور الجزائر لبحث الملف الليبي

وزير خارجية مصر يزور الجزائر لبحث الملف الليبي

الجزائر ـ أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، الأربعاء، أن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، سيزور الجزائر، اليوم الخميس، لبحث العلاقات بين البلدين والأزمة في ليبيا.

وقالت الوزارة، في بيان إن هذه الزيارة ستكون مناسبة يتبادل فيها الجانبان وجهات النظر حول مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية، لاسيما التطورات الحاصلة على الساحة الليبية”.

وتابع أن زيارة شكري ستكون “فرصة للطرفين لتقييم حصيلة التعاون الثنائي والعمل على ضوء ما تم إنجازه لأجل استكمال التحضير للدورة السابعة للجنة العليا المشتركة برئاسة الوزير الأول الجزائري عبد الملك سلال ونظيره المصري (إبراهيم محلب)”.

وقبل أيام، نفى وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة وجود خلافات بين الجزائر ومصر فيما يتعلق بالأزمة الليبية، وذلك ردا على ما نشر في وسائل إعلام عربية بشأن اختلاف نظرة البلدين لحل الأزمة.

وقال لعمامرة، في مؤتمر صحفي يوم 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بالجزائر العاصمة، إن “هناك تشاورا وتنسيقا في وجهات النظر بين البلدين وليس خلافات بالمعنى الكامل لهذه الكلمة”.

وفي القاهرة، قال مصدر ليبي، إن “تحضيرات تجرى فى مدينة طبرق الليبية (شرق) استعداد لزيارة مرتقبة يقوم بها وزير الخارجية المصري الخميس، يجري خلالها سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع أعضاء البرلمان الليبى فى المدينة، كما يجتمع مع أعضاء الحكومة الليبية ومحمد الدايرى وزير الخارجية”.

ولم تصدر الخارجية المصرية حتى اللحظة أي بيان رسمي عن زيارات شكري.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحا دمويا في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته مؤخراً، ما أفضى إلى إعادة البرلمان السابق إلى العمل وإعلان حكومة من جانب واحد في طرابلس، موازية لحكومة منبثقة عن مجلس النواب المنتخب، الذي يجتمع في طبرق ومعترف بها دوليا على نطاق واسع.

وتؤيد مصر والجزائر، المرتبطتان بحدود مع ليبيا، الحكومة المدعومة من مجلس النواب في طبرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع