إسرائيل تدشن هيئة لمواجهة إيران وسط مزاعم باغتيال إيهود باراك

إسرائيل تدشن هيئة لمواجهة إيران وسط مزاعم باغتيال إيهود باراك
Israel's Defence Minister Ehud Barak (L) and Prime Minister Benjamin Netanyahu attend a session of the Knesset, the Israeli parliament, in Jerusalem December 23, 2009. Israel said on Tuesday it was not prepared to agree to all of Hamas's demands in a German-mediated deal to exchange a captive Israeli soldier for hundreds of Palestinian prisoners. REUTERS/Ronen Zvulun (JERUSALEM - Tags: POLITICS CIVIL UNREST) - RTR28AWU

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، تدشين هيئة خاصة لمواجهة إيران، وعيّن رئيس قسم العمليات المنتهية ولايته نيتسان ألون، مديرًا لها، بحسب الإعلام العبري اليوم الثلاثاء.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ العبرية، أن رئيس هيئة أركان الجيش غادي أيزنكوت، عيّن أخيرًا ألون، مديرًا لمشروع مكافحة التهديد الإيراني.

ولفتت إلى أن ألون رافق أيزنكوت في رحلته إلى الولايات المتحدة نهاية الأسبوع الماضي، وحضر اجتماعات مع كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين، ومنهم رئيس أركان الجيش الأمريكي جوزيف مانفورد.

وأفادت الصحيفة، أن هذه هي المرة الأولى التي يعيّن فيها الجيش الإسرائيلي مديرًا لمواجهة إيران.

وتتمثل مهمة الهيئة الجديدة، في التنسيق لمواجهة مشروع طهران النووي، والتركيز على جمع المعلومات الاستخباراتية، ومحاربة التموضع الإيراني في سوريا، والتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية في تنفيذ هذه المهام، بحسب المصدر ذاته.

ولفتت ”معاريف“ إلى أن ”ألون سيكون مسؤولاً -أيضًا- عن العلاقة بين المؤسسة الدفاعية الإسرائيلية والمؤسسة الأمريكية، بحيث تنسق الولايات المتحدة وإسرائيل عن كثب الموضوع الإيراني، ولا يخفي البلدان رغبتهما الإطاحة بنظام آية الله  خامنئي.

وكانت إسرائيل عارضت بشدة الاتفاق الدولي مع إيران حول سلاحها النووي، ودعت إلى فرض عقوبات على طهران.

تهديدات لباراك

في الإطار ذاته، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، عن لقاء سري عقده رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي ”الشاباك“ نداف ارغمان، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك، حذره فيه من تهديدات إيرانية باغتياله.

وبحسب ”يديعوت أحرونوت“، زار نداف، باراك في بيته بمدينة ”تل أبيب“ الأسبوع الماضي، محذرًا إياه من تهديدات أمنية قد تعرضه للخطر، خصوصًا بعد أنباء استخباراتية إسرائيلية، أفادت بعزم إيران استهداف الإسرائيليين المقيمين خارج إسرائيل، وذلك ردًا على هجمات إسرائيل الأخيرة على أهداف إيرانية في سوريا.

وجاء في ”الصحيفة العبرية أن ”الحديث خلال الاجتماع تمحور حول مخاطر تهدد أمن باراك الشخصي، وذلك بعد سحب الشاباك الحراسة عنه قبل أكثر من عام، إذ تكرر تجواله وحيدًا خلال الفترة الأخيرة وهو يحمل سلاحه الفردي داخل حقيبة“.

يذكر أن قائد أركان الجيش الإسرائيلي غادي ايزنكوت، اجتمع مع باراك بصورة مفاجئة قبل حوالي خمسة أشهر، لكن لم ترد تفاصيل حول الاجتماع.

وعرف عن باراك هجومه اللاذع على الحكومة الإسرائيلية الحالية بزعامة بنيامين نتنياهو، واتهامها بأن سياستها ستشق الشعب الإسرائيلي إلى نصفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com