مقتل قيادي في حزب الله بريف دمشق

مقتل قيادي في حزب الله بريف دمشق

دمشق – أكدت مصادر ميدانية في المعارضة السورية بريف دمشق، أن كتائب المعارضة المسلحة تمكنت من قتل قيادي بارز من حزب الله اللبناني خلال المعارك الدائرة على تخوم العاصمة السورية دمشق.

وأفادت المصادر أن القيادي هو سعيد البوشي الذي كان يشارك في عملية اقتحام حي جوبر (شرق دمشق)، وأضافت أنه تم نقل جثته إلى غرب العاصمة دون تحديد الوجهة بالضبط.

وفي ريف العاصمة أيضاً، شنت المقاتلات السورية غارات على مدينة زملكا وبلدة زبدين، وعلى المتحلق الجنوبي وحي جوبر شرق العاصمة دمشق.

ومنذ أيام، تشهد مناطق عدة في الريف الدمشقي الشرقي والغربي، تزايداً ملحوظاً في الغارات الجوية والهجمات الصاروخية والمدفعية، وارتفاعاً في عدد القتلى والجرحى، خصوصا المدنيين، جراء تلك الهجمات.

ويربط عدد من الناشطين والمحللين تلك الهجمات بالأخبار العسكرية الواردة من جبهات ريف دمشق وما تحرزه الكتائب المقاتلة من تقدم.

وقد جاء هذا التصعيد بعد العملية المباغتة التي قامت بها قوات المعارضة في حي جوبر، ضمن عملية على جبهة “المناشر” حدثت الثلاثاء الماضي، حيث استطاعت عدة كتائب للمعارضة التسلل لثكنة “كمال مشارقة” وسوق لحم وكتلة معامل التريكو عبر أنفاق.

وتؤكد مصادر المعارضة أنه بعد جهد طويل بحفر نفق طويل تحت الأرض، للوصول لداخل هذه المواقع استطاع مقاتلو المعارضة الخروج من النفق ليلاً وقتلوا 80 عنصراً من القوات النظامية ودمروا خمس دبابات وعربات مدرعة.

وفي الأثناء، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، إن الطيران الحربي نفذ غارتين على مناطق في بلدة عربين بالغوطة الشرقية، وغارتين أخريتين على مناطق في بلدة زملكا دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

كما ارتفع إلى 2 عدد مقاتلي الكتائب الإسلامية في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، في حين سقطت أربع قذائف هاون أطلقتها قوات النظام على مناطق في بلدة مسرابا والمزارع المحيطة بها، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع