الخارجية الفلسطينية تحذر من تحويل ”القضية“ للمسار الإنساني – إرم نيوز‬‎

الخارجية الفلسطينية تحذر من تحويل ”القضية“ للمسار الإنساني

الخارجية الفلسطينية تحذر من تحويل ”القضية“ للمسار الإنساني

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، من التعامل مع القضية الفلسطينية كمسألة سكانية بحاجة إلى ”برامج إغاثية“.

وقالت في بيان لها، اليوم الأحد، إنه ”رغم آلاف التقارير الدولية والأممية وتقارير مراقبين مختصين من عديد الدول للأوضاع الاقتصادية والإنسانية في فلسطين المحتلة، والتي أجمعت بمجملها على أن الاحتلال الإسرائيلي هو السبب الرئيسي للتدهور الحاصل في الأوضاع الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة في مختلف مجالات الحياة، إلا أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تُصر على التعامل مع القضية الفلسطينية على أنها تحتاج إلى برامج إغاثية، بعيدًا كل البعد عن السبب الرئيسي والجوهري لهذه المعاناة المتمثل بالاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت الخارجية الفلسطينية، أن ”محاولات إبراز المعاناة الإنسانية للشعب الفلسطيني وفي هذه المرحلة بالذات؛ تهدف لتبرئة الاحتلال ومنحه شرعية الاستمرار في مخططاته، لابتلاع ما تبقى من أرض دولة فلسطين“.

وأضاف البيان: ”هذا التحرك الأمريكي ينسحب ليس فقط على قطاع غزة ومعاناته الكبيرة والواسعة، إنما أيضًا على الضفة الغربية المحتلة، في استغلال بشع لتلك المعاناة وتسويقها للعالم بمعزل عن بُعدها السياسي الحقيقي“.

وتابعت الخارجية: ”في الإطار نفسه، تتواصل محاولات الإدارة الأمريكية ودولة الاحتلال لإسقاط القضايا الجوهرية للصراع، وفي مقدمتها قضية القدس، من خلال إعلان ترامب المشؤوم، وقضية اللاجئين، عبر تفكيك وكالة ”الأونروا“، وإعادة تركيبها من جديد؛ للقيام بدور إغاثي عام يشمل الفلسطينيين، بعيدًا عن الدافع الحقيقي لإنشاء الوكالة“.

وأكدت أنها تعمل على توضيح كل ذلك للدول وللأمم المتحدة وللرأي العام العالمي، من خلال حراك دبلوماسي نشط، سواء على المستوى الثنائي أو المتعدد، وهو ما سيوضحه وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، في القمة الأفريقية التي تستضيفها نواكشوط.

ونوهت، إلى أن هذا الحراك يترافق مع التحذيرات التي تطلقها الوزارة للجهات الدولية كافة، من مخاطر ما تروج له الولايات المتحدة وإسرائيل تحت مُسمى (صفقة القرن)، والنتائج السلبية والكارثية للتعاطي معها على مستقبل الشعب الفلسطيني، وفرص تحقيق السلام على أساس حل الدولتين، مؤكدة على أن الشعب الفلسطيني بصموده ووعيه الجمعي، قادر على إسقاط هذه المؤامرة كسابقاتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com