مؤسسة حقوقية تتهم الحوثيين بانتهاك الإعلام في اليمن

مؤسسة حقوقية تتهم الحوثيين بانتهاك الإعلام في اليمن

صنعاء- اتهمت مؤسسة حقوقية يمنية، الاثنين، مسلحي جماعة الحوثي، بارتكاب “52 حالة انتهاك ضد الإعلام المحلي والدولي” في البلاد خلال الشهر الأول لاجتياحهم العاصمة صنعاء.

وقال بيان لمؤسسة “حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي”، إن:”الاعتداءات شملت مؤسسات إعلامية خاصة وحكومية وصحفيين من الجنسين”، مؤكداً “أن المؤسسة تلقت بلاغات بوقوع 52 حالة انتهاك ضد الإعلام والصحافة، تفاوتت بين الخطيرة والمتوسطة والبسيطة، تعرض لها 33 صحفيا وإعلاميا و19 مؤسسة إعلامية وصحفية؛ 51 حالة منها في العاصمة صنعاء وحدها، وحالة واحدة في مدينة إب.

وبحسب بيان المؤسسة، فقد ارتكبت هذه الانتهاكات “من قبل المسلحين الحوثيين الذين سقطت العاصمة صنعاء في أيديهم منذ21 سبتمبر/أيلول الماضي، ما عدا حالات محدودة جدا ارتكبت من قبل جهات أخرى.

وشملت الانتهاكات تعرض ثلاث قنوات حكومية هي (اليمن الفضائية، وسبأ، والإيمان) لقصف مدفعي شديد وحصار لطاقم العمل فيها واقتحامها والسيطرة عليها، وكذا اقتحام مقر قناة سهيل الخاصة ونهب أدواتها ومعداتها ومحاصرة العاملين فيها ليوم كامل داخل المقر، والسيطرة على مقرها حتى اليوم، منذ أكثر من ثلاثة أسابيع وتوقف بثها.

وتعرض 33 صحفيا في صنعاء للاعتداء الجسدي والقصف والاقتحام لمنازلهم والعبث ونهب بعض محتوياتها، بينهم المدير السابق للفضائية اليمنية عبدالغني الشميري والكاتبة الصحفية توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الشموع الصحفية سيف الحاضري، ووزير الإعلام السابق البرلماني علي العمراني والمنتج في مكتب قناة الجزيرة يوسف قاضي، ومراسل موقع (الجزيرة نت) عبده يحيى عايش، ونائب رئيس الدائرة الاعلامية في حزب الاصلاح عدنان العديني؛ وفق البيان نفسه.

ولم يتسن الحصول على تعليق من جانب جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، على تلك الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع