اعتصام طلابي في وزارة التعليم العالي بتونس

اعتصام طلابي في وزارة التعليم العالي بتونس

تونس- نظّم العشرات من طلاب الجامعة التونسية وقفة احتجاجية، اليوم الإثنين، أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالعاصمة تونس؛ للتنديد بفض اعتصام طلابي بالقوة من قبل أجهزة الأمن الخميس الماضي.

وجاءت الوقفة استجابة لدعوة الاتحاد العام التونسي للطلبة. ودخل طلاب تونسيون، الاثنين الماضي، في اعتصام مفتوح داخل مقر وزارة التعليم العالمي والبحث العلمي؛ احتجاجًا على تراجع الوزارة عن تحقيق عدة مطالب تم الاتفاق عليها معهم العام الماضي.

وأمام تصاعد احتجاجاتهم ودخول بعض الطلاب في إضراب عن الطعام، تدخلت قوات الأمن، الخميس الماضي، واستعملت الهروات لفض الاعتصام، بحسب مصادر طلابية.

وقال أمين عام اتحاد الطلبة، راشد الكحلاني، ”نحتج هنا للتنديد واستهجان القوة المفرطة من قبل قوات الأمن خلال فض اعتصامنا القانوني بتعليمات من وزير التعليم العالي“.

ودعا الكحلاني وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في تقديم منحة حكومية للطلاب الراسبين، واعتماد آلية معدل (درجات) 8 من 20 لتقديم المنحة، بدلا من نسبة الـ 45 % (حوالي 9 من 20)، وكذلك الحق في السكن الجامعي للطالبات لمدة ثلاث سنوات بدلا من سنتين، إضافة إلى منح الطلاب الحاصلين على مؤهلات عليا حق الدراسة في مرحلة الماجستير دون معايير أخرى، مثل السن.

فيما دعا محمد خلف الله، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة، السلطات التونسية ممثلة في وزارة التعليم العالي إلى ”الاعتذار للطلبة ورد الاعتبار لهم“.

ومضى خلف الله قائلا، إنه ”ينبغي على الوزارة الاستماع لمشاغل الطلبة واهتماماتهم بدلا من استعمال الهراوات لضربهم والاعتداء على كرامة طلاب ينادون بالاستجابة إلى مطالب مشروعة.. من الممكن أن نتخذ خطوات تصعيدية في حال عدم الاستجابة لمطالبنا“.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من وزارة التعليم والبحث العلمي بشأن ما قاله الطلبة.

والاتحاد العام التونسي للطلبة هو منظمة نقابية مستقلة استعادت في 23 ديسمبر/ كانون الأول 2013 وجودها القانوني بعد أكثر من 20 سنة على تجميد نشاط الاتحاد من قبل نظام الرئيس آنذاك، زين العابدين بن علي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com