الصين تدعم موريتانيا بـ30 سيارة لتنقلات ضيوف القمة الأفريقية – إرم نيوز‬‎

الصين تدعم موريتانيا بـ30 سيارة لتنقلات ضيوف القمة الأفريقية

الصين تدعم موريتانيا بـ30 سيارة لتنقلات ضيوف القمة الأفريقية

المصدر: الأناضول

تسلّمت الحكومة الموريتانية، مساء الأربعاء، 30 سيارة رئاسية ستستخدم في تنقلات ضيوف القمة الأفريقية التي من المقر أن تُعقد في العاصمة نواكشوط، يومي الـ1 والـ2 من يوليو/ تموز المقبل.

وجرى تسليم السيارات في نواكشوط بحضور وزير الخارجية الموريتاني، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والسفير الصيني في نواكشوط، زهانغ جيانغو، حسب وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية.

وتنعقد القمة تحت شعار ”الانتصار في مكافحة الفساد.. مسار مستدام لتحويل أفريقيا”.

وينتظر أن يشارك في القمة نحو 42 رئيس دولة أفريقية، بحسب تقديرات أعلن عنها في وقت سابق المتحدث باسم الحكومة الموريتانية، محمد الأمين ولد الشيخ.

ومن المقرر أن تناقش قمة نواكشوط ملفات أفريقية عديدة، بينها ملف النزاع في إقليم الصحراء (بين المغرب وجبهة البوليساريو)، والوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي.

وتناقش أيضًا انهيار الوضع الأمني في جمهورية أفريقيا الوسطى، وتعثر جهود إعادة الاستقرار إلى القارة السمراء بشكل عام.

ومن بين ملفات القمة كذلك: الهجرة غير الشرعية، والتنسيق في مجال محاربة الجريمة المنظمة العابرة للحدود.

وعلى هامش القمة، تستضيف نواكشوط اجتماعات أخرى، منها: اجتماع لدول الجوار الليبي على مستوى وزراء الخارجية، يشارك فيه كل من الجزائر ومصر وتونس، لبحث آخر تطورات الأزمة الليبية.

كما تستضيف نواكشوط اجتماعًا ثلاثيًا يبحث ملف سد ”النهضة“ الإثيوبي، بمشاركة ممثلين عن مصر والسودان وإثيوبيا (الأطراف المعنية بالملف).

وفي سياق متصل، قال وزير التجهيز والنقل الموريتاني، رئيس اللجنة التحضيرية للقمة الـ31 للاتحاد الأفريقي، محمد عبدالله ولد أوداع، إن بلاده اتخذت جميع التدابير والإجراءات من أجل أن ”تخلد“ قمة نواكشوط في ذكريات تاريخ القمم الأفريقية التي تنظم خارج أثيوبيا.

ويقع مقر الاتحاد الأفريقي، الذي يضم 54 دولة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأشار الوزير الموريتاني، في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الموريتانية (رسمية)، مساء الأربعاء، إلى أن اللجنة التحضيرية للقمة ”باشرت العمل عبر خطط الاستقبال والضيافة وتحضير الفنادق والإقامات الرئيسية مرورًا بتحضير النقل إضافة إلى مختلف المجالات الموكلة للجنة“.

ولفت إلى أن اللجنة ”عملت على الأخذ بعين الاعتبار عدد بلدان القارة المشاركة في القمة في كل مناحي البرمجة، سواء منها ما يتعلق بالإقامات الرئاسية أو بالنقل أو بمواقف الطائرات“.

وقال إن ”ذلك تطلب إدخال توسعة جديدة على مواقف الطائرات بمطار نواكشوط الدولي، لتمكينه من إيواء طائرات الرؤساء“.

وأضاف: ”إذ لا يمكن حيال حدث من هذا الحجم المجازفة بالعمل على عدد أقل من العدد المطلوب (من مواقف الطائرات)“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com