انهيار الدعاية القطرية.. جلسة برلمانية تنسف مزاعم تخطيط الإمارات لانقلاب في تونس

انهيار الدعاية القطرية.. جلسة برلمانية تنسف مزاعم تخطيط الإمارات لانقلاب في تونس

المصدر: إرم نيوز

تهاوت الدعاية التي روجتها على نطاق واسع وسائل الإعلام القطرية بشأن تخطيط وزير الداخلية التونسي المقال لطفي براهم لمحاولة انقلابية بالتعاون مع الإمارات.

وفي تفنيد نهائي لهذه المزاعم أكد وزير العدل ووزير الداخلية التونسي بالنيابة غازي الجريبي، في جلسة استماع برلمانية مساء الاثنين، أن براهم كان متواجدًا في ثكنة بوشوشة، في التاريخ الذي قيل إنه تحول فيه إلى جزيرة جربة للقاء رئيس جهاز مخابرات أجنبي، نافيًا وجود أي دليل مادي على حصول هذا اللقاء.

وزاد الجريبي في هذا الإطار أن وزير الداخلية يمثل في موقعه الدولة وهو محل ثقتها، ومن حقه ممارسة الصلاحيات المخولة له قانونًا كافة بما فيها مقابلة رئيس مخابرات أو ممثل جهاز استخباراتي أجنبي، معتبرًا أن مثل هذه اللقاءات ليست حجة لاتهامه بـ”بيع البلاد”.

وكانت مزاعم الانقلاب المذكور ظهرت أولًا في مقال نشره الصحافي نيكولا بو في موقعه الذي يطلق عليه  “موند أفريك”؛ لكنه غير مرتبط بصحيفة “لوموند” الفرنسية المرموقة رغم تشابه الأسماء، وتولت أذرع قطر الإعلامية، وفي مقدمتها قناة الجزيرة الترويج له على نطاق واسع في إطار حملة مرصودة من قبل المتابعين تستهدف الدول المقاطعة للدوحة.

وزعم بو في مقاله أن براهم التقى رئيس المخابرات الإماراتية في جزيرة جربة، وهو ما نفاه بشكل قاطع وزير الداخلية التونسي بالنيابة غازي الجريبي، أمس الاثنين.

وجاءت هذه الواقعة لتكشف وفقًا لمراقبين أسلوب الدعاية القطرية الذي يعتمد على إثارة زوابع مبنية على تعدد الأذرع الإعلامية التي تتناوب على إطلاق الروايات وتناقلها للتأثير على بعض المتابعين بأسلوب التكرار الذي يعرفه المختصون في الحقل الإعلامي.

يذكر أن براهم قرّر مقاضاة الصحافي الفرنسي نيكولا بو صاحب المقال، وموقع “موند أفريك” الفرنسي الذي نشر الخبر، وكذلك مدير مكتب قناة الجزيرة في تونس الذي تولى الترويج والدعاية للمقال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع