فصائل فلسطينية: إسرائيل ترد على ”ألعاب الأطفال“ بالصواريخ – إرم نيوز‬‎

فصائل فلسطينية: إسرائيل ترد على ”ألعاب الأطفال“ بالصواريخ

فصائل فلسطينية: إسرائيل ترد على ”ألعاب الأطفال“ بالصواريخ

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

اعتبرت فصائل فلسطينية، يوم الإثنين، أن قصف قوات الاحتلال لمواقع في قطاع غزة، جاء بعد فشله في الرد على ”الطائرات الحارقة“، ويعبر عن ”حالة الإرباك“ التي تعيشها إسرائيل.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أحمد المدلل، إن ”قصف الاحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة جاء بعد فشله في الرد على ألعاب الأطفال من الطائرات الورقية“، على حد تعبيره.

وأضاف المدلل لـ“إرم نيوز“: ”استطاعت المقاومة قبل أسابيع أن تصد هذا العدوان، وهي قادرة على صنع معادلة جديدة مع الاحتلال“.

وتابع: ”سنترك الرد وقدرته على إيلام العدو للأجنحة العسكرية التي تعرف دورها جيدًا في هذا الجانب“.

من جانبه، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة لـ“إرم نيوز“: ”قصف الاحتلال الإسرائيلي لمواقع المقاومة يعبر عن حالة الإرباك والخوف التي يعيشها نتيجة استخدام طائرات ورقية وبالونات للتعبير عن رفضنا لحصار غزة“.

وأكد أن ”الاحتلال بقصفه يحاول جر المقاومة لمواجهة مفتوحة معه؛ من أجل ثنيه عن المشاركة في مسيرات العودة“.

وأضاف: ”المقاومة الفلسطينية لن تسمح للاحتلال بأن يفرض موازنة ردع من جانب واحد، فقوى المقاومة لها الحق في الرد والدفاع عن نفسها“.

وفي السياق ذاته، عقبت حركة ”المجاهدين الفلسطينية“ على القصف بالقول، إن ”المقاومة تفرض نظرية الردع المضاد أمام الاحتلال“.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية من نوع ”إف 16“ استهدفت موقعًا للبحرية شمال غرب مخيم الشاطئ غربي قطاع غزة، بصاروخ استطلاع وآخر من نوع ”إف16“.

كما استهدفت موقع ”السفينة“ شمال غرب غزة بصاروخ استطلاع و4 صواريخ ”إف16″، وبعدها بوقت قصير قصفت موقع ”تل الزعتر“ بمنطقة الشيخ زايد بصاروخ استطلاع وآخر ”إف16“.

ورد الفلسطينيون على القصف الإسرائيلي بإطلاق عدة صواريخ صوب المواقع العسكرية المحاذية لحدود شمال القطاع، وأقر جيش الاحتلال بها.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إن الغارات الجوية في قطاع غزة جاءت ردًا على مواصلة إطلاق البالونات والطائرات الورقية الحارقة اتجاه الأراضي المحتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com