كتلتان سنيتان تدعمان دعوة العبادي إلى اجتماع لاحتواء أزمة الانتخابات العراقية

كتلتان سنيتان تدعمان دعوة العبادي إلى اجتماع لاحتواء أزمة الانتخابات العراقية

المصدر: الأناضول

أبدت كتلتان سنيتان، اليوم السبت، دعمهما لدعوة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، إلى عقد اجتماع موسع للكتل السياسية، في محاولة لاحتواء أزمة الانتخابات، بما يسمح بتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال أسامة النجيفي، نائب رئيس الجمهورية، زعيم تحالف ”القرار“، في بيان، إنه يدعم ”دعوة العبادي لعقد حوار وطني موسع“.

وشدد على ”ضرورة مشاركة الجميع وعدم استثناء أحد“؛ للبحث عن حل لأزمة الانتخابات البرلمانية، التي أجريت في 12 مايو/ أيار الماضي.

وأبدى النجيفي، الذي حصل تحالفه على 11 مقعدًا من أصل 329، ”استعداده الشخصي للمشاركة في الاجتماع بوصفه رئيسًا لتحالف القرار، وعرض مشروع وطني لمعالجة الأوضاع في العراق“.

بدوره، أعلن تحالف ”عابرون“، بزعامة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، في بيان، دعمه لدعوة العبادي.

وقال التحالف، الذي فاز بمقعدين في الانتخابات، إنه يدعم دعوة العبادي لـ“عقد اجتماع مع القوى السياسية الوطنية؛ من أجل حوار شامل يضع رؤية جديدة للاتفاق على تشكيل حكومة عابرة للتخندقات، يُراعى فيها مصلحة الوطن والمواطن“.

ودعا العبادي، أول أمس الخميس، القوى السياسية إلى اجتماع موسع بعد عيد الفطر؛ لاحتواء أزمة الانتخابات، والاتفاق على برنامج المرحلة المقبلة، تمهيدًا لتشكيل الحكومة.

ويتصاعد جدل في العراق بشأن نتائج الانتخابات، في ظل اتهامات بحدوث عمليات تزوير وتلاعب واسعة النطاق، وسط مطالبات بإعادة الانتخابات.

ومن المرتقب أن تبدأ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وتحت إدارة القضاء، خلال أيام، عملية فرز وعدّ أصوات الناخبين يدويًا، بناء على قرارات اتخذها البرلمان، الأسبوع الماضي.

ووفق النتائج المعلنة، الشهر الماضي، حل تحالف ”سائرون“، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ 54 مقعدًا من أصل 329.

وجاء بعده تحالف ”الفتح“، المكون من أذرع سياسية لفصائل ”الحشد الشعبي“، بزعامة هادي العامري، بـ47 مقعدًا.‎

وبعدهما حل ائتلاف ”النصر“، بزعامة رئيس الوزراء، حيدر العبادي، بـ42 مقعدًا، ثم ائتلاف ”دولة القانون“، بزعامة رئيس الوزراء السابق، نوري المالكي (2006- 2014) بـ26 مقعدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com