مع قرب انتهاء ولاية الحكومة العراقية.. التيار الصدري يحذّر من انفلات أمني في بغداد

مع قرب انتهاء ولاية الحكومة العراقية.. التيار الصدري يحذّر من انفلات أمني في بغداد

المصدر: إرم نيوز

حذّر القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، من انفلات أمني داخل العاصمة بغداد، مع قرب انتهاء الفترة الزمنية للحكومة الحالية التي يحددها الدستور العراقي.

وقال الزاملي وهو رئيس لجنة الأمن في البرلمان العراقي: ”إن بعض الأحزاب السياسية لديها مقرات منتشرة في العاصمة بغداد، تعمل على ترويع وابتزاز المواطنين والتجار في وضح النهار“، مضيفًا ”أن ذات الأحزاب لديها من المال والسلاح ما يكفي لقلب الوضع الأمني في العاصمة“.

وطالب القيادي في تصريحات صحفية لوسائل إعلام محلية، اليوم السبت، رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ببسط سيطرة الحكومة على مقرات الأحزاب وحصر السلاح بيد الدولة.

وبين القيادي في التيار الصدري الذي يرأسه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، أن بغداد من أكثر المدن العراقية التي تشهد انتشارًا للسلاح والهويات المزورة وعربات نقل عسكرية لا تحمل أرقامًا.

وأجرى العراقيون، في يوم 12 من شهر أيار/مايو الماضي، رابع انتخابات برلمانية لهم منذ الغزو الأمريكي للعراق، وعقب إعلان نتائج الانتخابات قاد البرلمان حملة للتحقيق في مزاعم تزوير أصوات الناخبين لصالح جهات سياسية مختلفة.

وعلى إثر توصيات لجنة التحقيق بمزاعم التزوير، صوت مجلس النواب العراقي على إلغاء كافة نتائج الانتخابات، وإعادة العد والفرز بشكل يدوي، وإحالة مجلس المفوضين إلى التحقيق؛ بتهمة التواطؤ في ارتكاب تلاعب وتزوير بأصوات الناخبين، وانتداب 9 قضاة لإدارة عملية العد والفرز.

ومن المنتظر أن تباشر المفوضية، قريبًا، تحت إدارة القضاء، عملية عدّ وفرز أصوات الناخبين، بعد تجميد عمل مجلس المفوضين.

ومن المحتمل أن تعرقل هذه الإجراءات من تشكيل حكومة في الوقت المناسب؛ إذ سينتهي العمر الدستوري للحكومة والبرلمان الحاليين، في نهاية شهر حزيران/يونيو الجاري، الأمر الذي سيفضي إلى تشكيل حكومة تصريف أعمال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com