وزيرة أمريكية تبحث حول السياج الحدودي بين إسرائيل ومصر عن ”أفكار“

وزيرة أمريكية تبحث حول السياج الحدودي بين إسرائيل ومصر عن ”أفكار“

المصدر: رويترز

ذكر راديو إسرائيل أن وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية كيرستشن نيلسن، تفقدت الحدود الإسرائيلية، المحاطة بسياج مع مصر اليوم الثلاثاء، من أجل استنباط أفكار لحدود الولايات المتحدة مع المكسيك، إذ تعهد الرئيس دونالد ترامب ببناء جدار.

ويقول ترامب إن الولايات المتحدة تحتاج إلى تشييد جدار على حدودها الجنوبية الممتدة لمسافة 3200 كيلومتر مع المكسيك، لمنع دخول المهاجرين غير الشرعيين، وإن على المكسيك أن تدفع تكلفة المشروع، وترفض المكسيك تلك الفكرة، وأثار الخلاف بشأن التمويل شقاقًا داخل الولايات المتحدة.

وأغضب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المكسيك العام الماضي، عندما أعلن تأييده لدعوة ترامب، وأشار إلى السياج الحدودي الشاهق مع مصر، والمزود بأجهزة استشعار على أنه نموذج يمكن تطبيقه، وأعلن ترامب بدوره إعجابه بالسياج الإسرائيلي.

وأكد مسؤول أمريكي طالبًا عدم نشر اسمه، زيارة نيلسن للحدود الإسرائيلية المصرية.

وقال المسؤول دون الخوض في التفاصيل إن الوزيرة ”أدركت التحديات والفرص القائمة هناك“.

ورفضت وزارة الأمن الداخلي الأمريكي التعليق.

وكانت قد قالت في بيان في الثامن من حزيران/يونيو، إن الوزيرة ”ستتلقى إفادة عملية عن أنظمة وتكنولوجيا البنية التحتية للحدود الإسرائيلية“ لدى زيارتها لإسرائيل.

ويبلغ ارتفاع السياج الإسرائيلي المزود بأسلاك شائكة ما بين خمسة وثمانية أمتار، وتم تشييده على مدى أكثر من ثلاثة أعوام، على امتداد الحدود الممتدة لمسافة 230 كيلومترًا مع صحراء سيناء المصرية، وكلف إسرائيل نحو 380 مليون دولار.

وتنسب إسرائيل الفضل للسياج في منع تدفق المهاجرين الأفارقة، وتسلل متشددين على صلة بتنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com