مصدر في التحالف الشيعي: ميليشيات العصائب أكبر الخاسرين بنتائج العد والفرز اليدوي

مصدر في التحالف الشيعي: ميليشيات العصائب أكبر الخاسرين بنتائج العد والفرز اليدوي

المصدر: إرم نيوز

كشف مصدر وقيادي في التحالف الشيعي في العراق، الأحد، أن ميليشيات ”عصائب أهل الحق“، التي يتزعمها رجل الدين المدعوم من إيران قيس الخزعلي، ستكون أبرز الخاسرين من إعادة الفرز اليدوي لنتائج الانتخابات البرلمانية التي أُجريت في 12 من مايو/أيار الماضي.

وقال المصدر الذي تحفظ على ذكر اسمه، في حديث لـ“إرم نيوز“:“عصائب أهل الحق المنضوية في قائمة الفتح (الحشد الشعبي) كانت تتوقع قبل المعترك الانتخابي حصولها على نحو 5 مقاعد في البرلمان المقبل“، مضيفًا أن ”جهات متخصصة في اختراق سيرفرات أجهزة الفرز الإلكتروني ساعدت هذه الميليشيات، وصعَّدت رصيدها الانتخابي إلى 15 مقعدًا“.

وبيَّن المصدر أن ”المعلومات التي حصلنا عليها تفيد أن شركات متخصصة في الاختراق، ومقرها العاصمة طهران، كانت قد ساعدت بعض فصائل الحشد الشعبي برفع رصيدها الانتخابي“.

ويرفض تحالف ”الفتح“ الذي حلَّ في المرتبة الثانية بنتائج الانتخابات بحصوله على 47 مقعدًا قرار البرلمان بإعادة العد والفرز اليدوي.

وفي سياق متصل، قال مسؤول المكتب السياسي للتيار الصدري ضياء الأسدي:“من عمد الى إحراق أجهزة التحقق، وبيانات الانتخابات، يهدف إلى أمرين، إمَّا إلغاء الانتخابات، أو إتلاف بطاقات الحشو التي عدت ضمن النتائج“.

بدوره، رأى عضو المفوضية العليا للانتخابات العراقية السابق مقداد الشريفي، أن ”هناك نسخة إلكترونية لأوراق الاقتراع موجودة في المكتب الوطني، وتم توزيع نسخ منها، على الأحزاب، والكتل السياسية“.

وتعرَّضت مساء الأحد، مخازن كبيرة في مجمع الرصافة وسط العاصمة بغداد إلى حريق هائل، وتتضمن هذه المخازن الأجهزة الإلكترونية، والحاسبات التابعة للمفوضية، بالإضافة إلى أوراق نتائج الانتخابات، الأمر الذي يؤكد -وفقًا لمراقبين- فرضية حدوث تلاعب، وتزوير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com