الطائفة اليهودية في تونس لا تستبعد التصويت لأحزاب إسلامية‎

الطائفة اليهودية في تونس لا تستبعد التصويت لأحزاب إسلامية‎

جربة (تونس) – قال نجل رئيس الطائفة اليهودية في تونس، اليوم الاثنين، إن أبناء الطائفة اليهودية سيصوتون في الانتخابات المقبلة بلا توصية لاختيار حزب بعينه، مشيرا إلى أنه لا يستبعد تصويت بعضهم لصالح أحزاب إسلامية وبينها حزب “النهضة”.

وقال رجل الأعمال التونسي ونجل رئيس الطائفة اليهودية في جربة روني الطرابلسي: “أكثر من 80% من اليهود في تونس سجلوا أسماءهم تمهيدا للتصويت في الانتخابات المقبلة، وهم متحمسون كغيرهم من التونسيين للمشاركة في الانتخابات القادمة”.

وأشار إلى أنه لا توجد توصيات لليهود في جربة لانتخاب مرشح بعينه أو التصويت لحزب محدد، مضيفا “كل مواطن يهودي له حرية اختيار مرشحه سوى في مجلس نواب الشعب أو في الرئاسة”.

ولم يستبعد نجل رئيس الطائفة اليهودية تصويت بعض المواطنين لصالح احزاب ذات مرجعية إسلامية مثل حزب “النهضة”، وقال “لا مانع من اختيار أي حزب سياسي ذو خلفية إسلامية مثل حزب النهضة”.

ومضى قائلا: “نحن سندعم الحزب الذي نراه يقدم برنامجا اقتصاديا صالحا لتونس ولن يكون الاختيار مقتصرا على التوجه الإيديولوجي أو الديني”.

وأوضح أن “العديد من اليهود انتخبوا حركة النهضة ذات المرجعية الإسلامية في انتخابات المجلس التأسيسي العام 2011، ولا أستبعد تصويت بعضهم للحزب نفسه من جديد أو غيره من الأحزاب مثل المؤتمر من أجل الجمهورية أو نداء تونس”.

ويفضل اليهود في تونس المشاركة في الانتخابات القادمة عبر الاقتراع لا المشاركة كمرشحين على الرغم من الثقل الانتخابي الذي ربما يمثلوه في ولاية مدنين، وفق مراقبين.

ويقول الطرابلسي: “بعض الأحزاب المتنافسة اتصلوا بي وبالعديد من اليهود في تونس وطلبوا منا المشاركة في القائمات الانتخابية كمرشحين في الانتخابات التشريعية ولكننا رفضنا، نحن لا نريد الدخول في السياسة الآن”.

ورشح الطرابلسي لمنصب وزير السياحة في الحكومة التونسية الحالية، غير أنه يرفض أن يؤسس حزبا سياسيا نظرا لطبيعة المرحلة الدقيقة وحساسيتها، وفق تعبيره من دون توضيحات.

ومع تصاعد المخاوف من اختراقات عناصر “إرهابية” إلى تونس قادمين من ليبيا عبر الحدود، يقول الطرابلسي “لا خوف على الطائفة اليهوية في تونس فثقتنا كبيرة في الأمن التونسي”.

وتُجرى الإنتخابات التشريعية في تونس 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بينما تجرى الانتخابات الرئاسية في 23 من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويبلغ عدد اليهود في تونس قرابة ألفي شخص، يعيش 1500 منهم في جزيرة جربة التونسية (جنوب شرق)، ويرجح محللون احتمال أن يشكل اليهود “وزنا انتخابيا” في الدائرة الانتخابية بمدنين (جنوب شرق تونس)، وهي الدائرة التي تنتمي اليها جزيرة جربة، ويمكن أن يرجحوا كفة مرشح على آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع