غارات جوية وتقدم ميداني متسارع للجيش الليبي في ”درنة“

غارات جوية وتقدم ميداني متسارع للجيش الليبي في ”درنة“
Members of the Libyan pro-government forces, aim a weapon during their deployment in the Lamluda area, southwest of the city of Derna , Libya June 16, 2015. Picture taken June 16, 2015. REUTERS/Stringer

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

شنّ سلاح الجو التابع للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي، صباح اليوم الأربعاء، غارات جديدة على عدد من مواقع الجماعات المتشدّدة بمدينة درنة، وسط تقدّم ميداني متسارع، وتقديرات بتحرير المدينة بشكل نهائي ”خلال أيام“.

 وأكّدت مصادر محلية ليبية، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أن سلاح الجو الليبي وجّه ضربات مركّزة إلى عدة مواقع إستراتيجية تختبئ فيها عناصر ما يسمى ”شورى مجاهدي درنة“، وسط المدينة و“أوقع في صفوفهم خسائر فادحة“.

 وذكرت المصادر أن هذه الغارات أسفرت عن مقتل وإصابة 9 عناصر مسلحة، بينهم قياديان بارزان، إضافة إلى خسائر في الآليات، مشيرة إلى أنه تمّ إثر ذلك تمشيط المنطقة، والعثور على ذخائر تعود لـ“الجماعات الإرهابية”.

من جانبه، أكد الناطق باسم القوات الخاصة التابعة للجيش الوطني الليبي، العقيد ميلود الزوي، أنه جرى ”القبض على عدد من المسلحين خلال العمليات العسكرية، و تمّ تسليمهم للجهات المختصة للتحقيق معهم“، مشيرًا إلى أن تحرير المدينة نهائيًا لن يستغرق سوى ”أيام معدودة“.

 وأوضح الزوي أن قوات الجيش الوطني الليبي سيطرت على حي  باب طبرق وحي الساحل الشرقي وفندق اللؤلؤة، ”سيطرة كاملة“، مشيرًا إلى أن وحدات الجيش الليبي تتقدم بشكل متسارع نحو الميناء البحري.

 وقال الزوي في تصريحات صحافية اليوم الأربعاء، ”إن الميناء البحري تحت نيران قوات الجيش وعملية اقتحامه هي مسألة وقت فقط، وما يعرقل تقدمنا هو وجود القناصة الذين يعتلون أسطح المباني القريبة منه، وجرى تحديد مواقعهم وجارٍ التعامل معهم“.

 من جهته، أكد مصدر عسكري ليبي في تصريح صحافي، مقتل جندي تابع للكتيبة 519 مشاة والملتحق بالكتيبة 128 مشاة، فجر اليوم الأربعاء، متأثرًا بإصابته أثناء الاشتباكات المسلحة داخل أحياء مدينة درنة، بين قوات الجيش وعناصر شورى درنة الإرهابي.

 وتواصل قوات الجيش الوطني الليبي تقدمها داخل مدينة درنة، في إطار استكمال المرحلة الثانية من معركة تحريرها، في وقت تتواجد فيه عناصر أمنية من مديرية أمن درنة وجهاز الشرطة  بالمدينة من أجل تأمين القوات المسلحة.

وأعلن القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، في وقت سابق انطلاق المرحلة الثانية من عملية تحرير مدينة درنة من المسلحين، مؤكدًا أن ”ساعة تحرير درنة اقتربت“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com