المغرب.. العثماني يصف مشاركة أحد وزرائه في احتجاج بـ “العمل غير اللائق”

المغرب.. العثماني يصف مشاركة أحد وزرائه في احتجاج بـ “العمل غير اللائق”

المصدر: الأناضول

نبه سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية، على أن مشاركة وزيربحكومته في وقفة احتجاجية لعمال شركة للحليب بالبلاد، تواجه حملة مقاطعة شعبية ، ”يعد عملاً غير لائق“.

وعرفت الوقفة التي نظمها العمال في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء مشاركة لحسن الداودي الوزير المغربي المنتدب المكلف بالحكامة والشؤون الاقتصادية، حيث رفع شعارات مع المحتجين، مثل ”هذا عيب هذا عار، الاقتصاد في خطر“.

وقال مسؤول برئاسة الحكومة، ”إن العثماني اتصل هاتفيا بالداودي ، ونبهه على أن هذا العمل غير لائق“.

وأضاف المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه لأسباب إدارية، أن ”العثماني فوجئ بالتحاق الداودي بمجموعة من المتظاهرين أمام مقر البرلمان دون علمه، وهو ما جعله يبلغه بعدم رضاه عن هذه الخطوة“.

وتظاهر مئات من عمال شركة للحليب بالمغرب، تواجه حملة مقاطعة شعبية، في وقت متأخر الثلاثاء أمام مبنى البرلمان.

وتتواصل في المغرب منذ 20 أبريل/ نيسان الماضي، حملة شعبية لمقاطعة منتجات 3 شركات في السوق المحلية ، تبيع الحليب والماء والمحروقات.

وأكدت شركة الحليب المعنية بـ“حملة المقاطعة“ الشعبية في المغرب، أمس أول الاثنين، أن رقم معاملاتها سينخفض 20%، وستواجه عجزاً يقدر بحوالي 150 مليون دولار، خلال الفصل الأول من العام الجاري.

وقالت شركة ”سونطرال دانون“، المعنية بـ“المقاطعة“؛ في بيان لها، إنها قررت الاستغناء عن عدد كبير من العمال الذين وظفتهم في الشهور الستة الأخيرة.

وتطال ”حملة المقاطعة“ غير المسبوقة شركة لبيع الوقود في ملكية عزيز أخنوش وزير الزراعة المغربي، وشركة للمياه المعدنية في ملكية مريم بنصالح الرئيسة السابقة للاتحاد العام لمقاولات المغرب (أكبر تجمع لرجال الأعمال المغاربة).

وشركة فرنسية للحليب(سونطرال دانون)، ويطالب المقاطعون بخفض أسعار السلع التي تقدمها إلى مستويات ”عادلة“ تتناسب والقدرة الشرائية للمواطنين.

والخميس الماضي دعت الحكومة المغربية إلى وقف مقاطعة الحليب لتفادي استمرار تضرر المزارعين والاقتصاد.

وأشارت الحكومة في بيان لها إلى ”أن استمرار المقاطعة قد تكون له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي وبالتالي على الاقتصاد الوطني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com