الجيش الليبي يحرّر مناطق جديدة في درنة ويقترب من حسم المعركة

الجيش الليبي يحرّر مناطق جديدة في درنة ويقترب من حسم المعركة

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

استعاد الجيش الليبي بشكل كامل، اليوم الثلاثاء، مناطق جديدة في درنة شرقي البلاد، في مؤشر على قرب حسم المعركة مع المتشددين بالمدينة بشكل نهائي.

وواصل الجيش، منذ ساعات الصباح، تقدمه على كل الجبهات في درنة، وأحكم سيطرته على عدّة مواقع استراتيجية بالمدينة، هي: باب طبرق وميناء درنة وفندق لؤلؤة، عقب اشتباكات مع من تبقّى من الجماعات المسلحة، والتي أسفرت عن خسائر فادحة في صفوفهم.

وقال مصدر عسكري ليبي لـ ”إرم نيوز“، إنّ ”الجيش الوطني الليبي حقّق انتصارات جديدة على الجماعات المسلحة، صباح اليوم، بعد أن نجح خلال الساعات القليلة الماضية، في استعادة ما لا يقل عن 4 مواقع استراتيجية جديدة بالمدينة“.

وأضاف أن ”القوات تواصل تقدمها بشكل متسارع، وسط احتفالات وترحيب من أهالي المدينة“، مشيرًا إلى أن ”تحرير المدينة بشكل كامل ونهائي بات قاب قوسين أو أدنى“.

وكان القائد العام للقوات المسلحة الليبية خليفة حفتر، أعلن، مساء أمس الإثنين، انطلاق المرحلة الثانية من عملية تحرير مدينة درنة.

وقال حفتر في كلمة متلفزة: ”بشرى لكل الليبيين الشرفاء باقتراب ساعة النصر والتحرير وإعلان مدينة درنة خالية من الاٍرهاب آمنة مطمئنة في حماية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، وتكون في الوقت ذاته نذير شؤم للذين ظلموا أنفسهم واتخذوا من الإرهاب عقيدة لهم“.

وأضاف موجهًا كلامه للجنود وقادة المحاور: ”حرصًا على سير الأمور ووفقًا لما تم التخطيط له لبلوغ أهدافنا بأقل ما يمكن من الخسائر، أوجه بالانتشار الواسع بداخل المدينة قدر الإمكان وتطهيرها من جميع الخلايا الإرهابية المتحصنة فيها وبسط السيطرة التامة على كامل أحيائها ومرافقها وإتمام هذه المهمة على وجه السرعة“.

ودعا إلى ”توخي اليقظة والحذر التام من الكمائن والألغام والمفخخات والقناصين والعملاء المندسين بين المدنيين“.

وشدد حفتر على ضرورة المحافظة على ”أمن وسلامة الأهالي، ومساعدتهم على ممارسة حياتهم اليومية والمحافظة على المدينة ومرافقها“.

وكان الناطق الرسمي للقيادة العامة العميد أحمد المسماري، قال إن قوات الجيش سيطرت، الإثنين، على أكثر من 75% من مدينة درنة، مشيرًا إلى أن غرفة عمليات الكرامة ناشدت الأهالي بالابتعاد عن مناطق الاشتباكات؛ لتسهيل عمل القوات المسلحة.

ولفت العميد المسماري، إلى أن غرفة عمليات الكرامة قدمت شكرها لأهالي درنة لاستقبال أبنائهم من قوات الجيش، مؤكدًا أن الأهالي رحبوا بوحدات الجيش التي دخلت أحياء المدينة، وقدموا كل التسهيلات لجنود الجيش الليبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com