الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي لـ ”عيد العرش“

الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي لـ ”عيد العرش“

القدس المحتلة- أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لليومين قادمين، الحرم الإبراهيمي الشريف بشكل كامل في وجه المصلين المسلمين، بحجة عيد العرش اليهودي.

وأكدت مديرية الأوقاف في الخليل، أن سلطات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي في وجه المصليين المسلمين، بحجة الأعياد اليهودية، واستباحت جميع أروقة الحرم للمستوطنين للصلاة فيه.

واعتبرت هذه الخطوة تعديا صارخا على حرية العبادة في المسجد الإبراهيمي للمسلمين.

وبهذا الإجراء، أعاقت قوات الاحتلال حركة المواطنين والأسواق في البلدة القديمة من المدينة، وشددت إجراءاتها على الحواجز العسكرية، وأغلقت الطرق المؤدية إلى الحرم من منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل إلى قلب البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي، وسيرت دوريات راجلة بحجة تأمين وصول المستوطنين إلى الحرم والبلدة القديمة والتجول فيها.

فيما رفضت شرطة الاحتلال منع المسلمين من دخول الأقصى أيام عيد العرش العبري.

إلى ذلك، تسود منظمات ”الهيكل المزعوم“ حالة من الإحباط، والاستهجان لردود الشرطة على طلباتها، ومنها منع المسلمين من دخول الأقصى وفتح المزيد من بوابات الأقصى أمام اقتحاماتهم، وتوفير الحماية لهم لتمكينهم من أداء طقوس وشعائر تلمودية خاصة في باحات المسجد المبارك.

وأشارت مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بمنظمات ”الهيكل المزعوم“ إلى خلاف داخلي كبير، خاصة بعد الرفض الرسمي من شرطة الاحتلال لكثير من مطالب هذه المنظمات التي تم تقديمها وتوجيهها رسميا إلى قائد عام الشرطة ووزير أمن الاحتلال الداخلي.

وفرضت سلطة الاحتلال الإسرائيلي، إجراءات أمنية مشددة في القدس القديمة، وأغلقت كافة الشوارع والطرقات المؤدية إلى البلدة، تزامنًا مع تدفق آلاف المستوطنين على باحة حائط البراق، لممارسة طقوس تلمودية بمناسبة عيد العُرش العبري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com