العراق.. المؤبد للفرنسية ميلينا بوغدير

العراق.. المؤبد للفرنسية ميلينا بوغدير

المصدر: أ ف ب

أصدرت المحكمة الجنائية العراقية، اليوم الأحد، حكمًا بالسجن المؤبد على الفرنسية، ميلينا بوغدير، بعد إدانتها بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش، فيما اتهم محاموها السلطات الفرنسية بالسعي لمنع عودة مواطنيهم الذين تحولوا إلى متشددين.

وقال قاضي المحكمة الجنائية المركزية المتخصة بقضايا الارهاب: ”وجدت المحكمة أن الأدلة المتحصلة كافية لادانة ميلينا بوغدير، بالسجن المؤبد لعشرين عامًا، بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي تصل عقوبته حتى الإعدام“.

وحكم على بو غدير (27 عامًا) في شباط/فبراير بالسجن سبعة أشهر بعد إدانتها بـ“الدخول إلى العراق بطريقة غير شرعية“.

وأصدرت المحكمة ذاتها في 22 أيار/مايو ، حكمًا بالإعدام شنقًا بحق طارق جدعون، المتشدد البلجيكي الذي عرف باسم ”أباعود الجديد“، نسبة إلى مواطنه عبدالحميد أباعود، أحد منفذي اعتداءات 13 تشرين الثاني/ نوفمبر العام 2015 في فرنسا التي خلفت 130 قتيلًا.

وبو غدير ثاني فرنسية يحكم عليها بالسجن المؤبد في العراق، بعد أقل من شهرين على صدور حكم مماثل بحق الفرنسية جميلة بوطوطعو (29 عامًا) التي دينت بالانتماء إلى ”داعش“.

ودافعت بوغدير باللغة الفرنسية بمساعدة مترجم خلال المحاكمة عن نفسها قائلة ”أنا بريئة“ مؤكدة أنها تعرضت للخداع والإجبار من قبل زوجها الذي هددها بأخذ أطفالها في حال عدم الذهاب إلى سوريا والعراق.

وأضافت: ”أنا ضد أفكار داعش ولا أؤمن بعقيدتها“ ونددت بتصرفات زوجها الذي يحمل الجنسية الفرنسية كذلك.

وذكرت الشابة أن زوجها الذي ارتبطت به قبل خمس سنوات لا تعرف مصيره منذ أن غادر في أحد الأيام ”لجلب الماء“.

وكانت بوغدير أوقفت صيف 2017 في الموصل ”عاصمة“ ”داعش“ في العراق حينذاك، فيما يعتقد أن زوجها قد لقي حتفه.

وبذل محاميها العراقي ناصر الدين عبد الاحد جهودًا في لائحة دفاع مطولة، مطالبًا الإفراج عنها وإسقاط التهم؛ كونها تعرضت للخداع من قبل زوجها، ومن ثم الإكراه للانتقال إلى مناطق نفوذ تنظيم داعش.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com