روسيا تؤكد التوصل لاتفاق يقضي بانسحاب الميليشيات الإيرانية من جنوب سوريا

روسيا تؤكد التوصل لاتفاق يقضي بانسحاب الميليشيات الإيرانية من جنوب سوريا

المصدر: إرم نيوز

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، التوصل إلى اتفاق حول سحب الميليشيات الإيرانية من مناطق جنوب غرب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل، وتوقع تطبيقه خلال أيام قريبة، وذلك في أعقاب تحرك دبلوماسي لمنع إشعال جبهة الجنوب.

ونقلت ”روسيا اليوم“ عن نيبينزيا قوله، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الجمعة، في مقر الأمم المتحدة، ردًا على سؤال حول ما إذا تم التوصل إلى اتفاق مع إيران وإسرائيل بخصوص سحب القوات الإيرانية من جنوب سوريا: ”سمعت الأخبار عن ذلك وقرأت التقارير في الصحافة حول اتفاق بشأن تفريق معين للقوات جنوب غرب سوريا، وحسب علمي فإنه تم التوصل إلى اتفاق“.

وأضاف المندوب الروسي في المؤتمر الصحفي، الذي عقده بمناسبة تولي بلاده رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر حزيران/ يونيو: ”لا يمكنني أن أقول ما إذا تم تطبيقه للتو أم لا، لكن، حسب ما فهمته أن الأطراف التي عملت به راضية عنه“.

وأضاف نيبينزيا أنه ”لو لم يتم تنفيذ الاتفاق حتى اليوم، فسيحدث ذلك في مستقبل قريب“.

ويأتي تصريح المندوب الروسي، بعد تصريحات مماثلة لوزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، شدد خلالها على أن الاتفاقات حول منطقة خفض التصعيد جنوب سوريا تقضي بأن القوات السورية هي الوحيدة التي يجب أن تبقى في هذه الأراضي.

وكان لافروف، الذي أدلى بهذه التصريحات بالتزامن مع استعدادات الجيش السوري لخوض معركة محتملة في الجنوب، يشير إلى الاتفاقات التي تم التوصل إليها العام الماضي بين روسيا والولايات المتحدة والأردن، والتي تنص على انسحاب جميع القوات الأجنبية من منطقة خفض التوتر.

وكانت تقارير إعلامية إسرائيلية أفادت بأن حكومة إسرائيل وافقت على نشر القوات السورية عند المنطقة الحدودية جنوب سوريا، حال سحب الوحدات الإيرانية منها.

وتأتي هذه التطورات تزامنًا مع زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، الذي وصل الخميس إلى روسيا، حيث عقد مفاوضات مع نظيره الروسي، سيرغي شويغو.

وأكد سفير إسرائيل لدى موسكو، هاري كورين، أن إسرائيل وروسيا تخوضان مباحثات مكثفة حول الوجود العسكري الإيراني على الحدود الإسرائيلية السورية.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد نفى في حوار مع ”روسيا اليوم“، بث الخميس، وجود قوات إيرانية في بلاده، لكنه أقر بوجود ضباط إيرانيين يعملون مع الجيش السوري النظامي.

في غضون ذلك، جدد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران علي لاريجاني التأكيد على أن ”الوجود الاستشاري الإيراني في سوريا والعراق جاء تلبية لطلب رسمي من حكومتيهما الشرعيتين للمساعدة في محاربة الإرهاب“، حسب ما جاء في وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

إلى ذلك، جرى اتصال هاتفي، قبل يومين، بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والملك الأردني عبداللـه الثاني تناول، بحسب وكالة ”سبوتنيك“، التطورات الراهنة على الساحة الإقليمية، وخصوصًا ما يتصل بالأزمة السورية، في محاولة على ما يبدو لمنع إشعال جبهة الجنوب السوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com