مقتل وإصابة نحو 100 مدني ليبي خلال شهر مايو

مقتل وإصابة نحو 100 مدني ليبي خلال شهر مايو

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

قتل 47 مدنيًا ليبيًا وأصيب 54 بجروح بسبب العمليات المسلحة في جميع أنحاء ليبيا، خلال الفترة من 1 إلى 31 أيار/ مايو 2018.

وقال تقرير لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن ما جرى توثيقه من إصابات في صفوف المدنيين، هو الأعلى الذي سجلته البعثة لأي شهر من الأشهر عام 2018.

وبيّن التقرير، الذي صدر الجمعة، أنه كان من بين الضحايا 38 رجلًا وثلاث نساء وأربعة صبية وفتاتان لقوا مصرعهم و43 رجلًا وثلاث نساء وستة صبية وثلاث فتيات أصيبوا بجروح.

وعزى التقرير هذه الإصابات إلى القصف (10 حالات وفاة و17 إصابة بجروح)، ويلي ذلك السيارات المفخخة (11 حالة وفاة وست حالات إصابة بجروح)، ثم متفجرات غير محددة (سبع حالات وفاة وسبع إصابات بجروح)، تعقبها غارات جوية (11 إصابة بجروح)، ثم إطلاق النار (أربع حالات وفاة وأربعة إصابات) ومخلفات الحرب القابلة للانفجار (حالة وفاة واحدة وثلاث حالات إصابة بجروح)، مشيرًا إلى أنه لم يكن بالإمكان تحديد الأسباب الحقيقية للوفاة أو الإصابة في 19 حالة أخرى.

ووفق تقرير البعثة، فإن عددًا من الإصابات بين المدنيين وقعت في درنة (17 حالة وفاة و22 إصابة بجروح) وطرابلس (13 حالة وفاة وست حالات إصابة بجروح) وبنغازي (11 حالة وفاة و9 جرحى) والكفرة (11 حالة إصابة بجروح) وسبها (خمس حالات وفاة قتلى وأربع حالات إصابة بجروح) والزاوية (حالة وفاة واحدة وإصابتان).

كما وثق مزيدًا من الخسائر بلغ عددها 46 حالة جراء انتهاكات أخرى محتملة للقانون الإنساني الدولي، وانتهاكات أو تجاوزات على القانون الدولي لحقوق الإنسان، وذلك في بني وليد وبنغازي وطرابلس وسبها.

وبين  التقرير أن أعداد الضحايا المدنيين المذكورة تقتصر على الأشخاص الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال، والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر، ولا تتضمن هذه الأعداد الضحايا الذين سقطوا كنتيجة غير مباشرة للقتال، على سبيل المثال حالات الإعدام بعد الأسر أو التعذيب أو الاختطاف أو الضحايا، الذين سقطوا نتيجة للتبعات غير المباشرة للقتال.

وتستند هذه الأعداد إلى معلومات قامت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بجمعها والتحقق منها عبر نطاق واسع من المصادر في ليبيا، بمَن في ذلك المدافعون عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني، والمسؤولون الحاليون والسابقون، وموظفو الحكم المحلي، وقيادات وأعضاء المجتمعات المحلية والشهود والمتأثرون بشكل مباشر إلى جانب التقارير الإعلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com