مسؤول محلي: الحديث عن سيطرة تركية أمريكية على منبج السورية سابق لأوانه

مسؤول محلي: الحديث عن سيطرة تركية أمريكية على منبج السورية سابق لأوانه

المصدر: رويترز

قال مسؤول محلي في منبج السورية، اليوم الأربعاء، إن تأكيد تركيا بأن القوات الأمريكية والتركية ستسيطر على منطقة منبج في شمال سوريا مؤقتًا ”كلام سابق لأوانه ولا مصداقية له“.

وكان شرفان درويش المتحدث باسم مجلس منبج العسكري يرد على تصريحات من وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قال فيها إن القوات الأمريكية والتركية ستسيطر على منطقة منبج لحين تشكيل إدارة جديدة.

وتعتبر منبج منذ فترة طويلة بؤرة صراع محتملة. وللحكومة السورية وحلفائها والفصائل التي يقودها الأكراد وجماعات المعارضة السورية وتركيا والولايات المتحدة وجود عسكري في شمال سوريا.

وقال تشاووش أوغلو لقناة الخبر التركية إنه جرى التوصل لتفاهم مع واشنطن وإن بالإمكان تحديد جدول زمني لتنفيذ الخطط خلال محادثات مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأسبوع المقبل.

ومجلس منبج العسكري مرتبط بقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تسيطر على مناطق واسعة من شمال سوريا بعد طرد متشددي تنظيم داعش من مساحات كبيرة من الأراضي.

وقال درويش: ”تركيا وتصريحاتها تدخل في سياق ممارسة ضغوط وخلق بلبلة في منبج وضرب الاستقرار فيها“.

وأضاف: ”حسب معلوماتي لا اتفاق حتى الآن بين أمريكا وتركيا وإنما هناك مفاوضات“.

وتهيمن على قوات سوريا الديمقراطية وحدات حماية الشعب التي تعتبرها أنقرة امتدادًا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردًا داخل تركيا منذ عقود. وثار غضب تركيا من الولايات المتحدة، شريكتها في حلف شمال الأطلسي، بسبب دعمها لوحدات حماية الشعب في سوريا.

ونفذت تركيا عمليتي توغل عسكريتين في شمال سوريا تهدفان في جانب منهما إلى كبح جماح وحدات حماية الشعب وهددت مرارًا بإرسال قوات إلى منبج حيث تقول إن الوحدات متمركزة.

وتقول تركيا إن مجلس منبج العسكري لا ينفصل عن وحدات حماية الشعب رغم أن المجموعتين تقولان إنهما منفصلتان.

وقال درويش: ”الوحدات انسحبت بالكامل بعد تحرير منبج وتركيا تعرف أنه لا وجود للوحدات في منبج والتحالف (الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش) يعرف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com