دعوات إسرائيلية لتدمير منازل قادة ”حماس“ ردًا على إطلاق الصواريخ من غزة

دعوات إسرائيلية لتدمير منازل قادة ”حماس“ ردًا على إطلاق الصواريخ من غزة
Israeli soldiers are seen on the Israeli side of the border fence between Israel and the Gaza Strip May 15, 2018. REUTERS/Amir Cohen

المصدر: سامح المدهون ونسمة علي - إرم نيوز

استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عدة مواقع في وسط وجنوب قطاع غزة، بعد أن أطلق مقاتلون فلسطينيون قذائف مورتر على إسرائيل.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية :“ أن الطائرات الإسرائيلية شنت عدة غارات على مواقع عسكرية تابعة للفصائل الفلسطينية، إذ قصفت موقع فجر لحركة الجهاد الإسلامي وسط القطاع ، وموقعين يتبعان لحركة حماس جنوب قطاع غزة“.

وأضافت المصادر: ”أن القصف الإسرائيلي أحدث أضرارًا مادية جسيمة، فيما لم يبلغ عن وقوع إصابات حتى اللحظة ”.

وذكر موقع 0404 العبري أن ”طائرات سلاح الجو الإسرائيلي تقوم  باستهداف مواقع عسكرية في عمق قطاع غزة، ردًا على إطلاق قذائف تجاه مستوطنات غلاف غزة صباح اليوم“ .

ولا تزال الطائرات الحربية الإسرائيلية وطائرات الاستطلاع منتشرة في أجواء قطاع غزة.

وقال سكان إن طائرات إسرائيلية قصفت موقعًا تابعًا لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، بعد أن أطلق مقاتلون فلسطينيون قذائف مورتر على إسرائيل.

قصف المنازل

ودعا مسؤول إسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إلى تدمير منازل قادة حركة ”حماس“ في قطاع غزة، زاعمَا أن ”هذه هي نقطة ضعفهم“.

وقال عضو الكنيست الإسرائيلي، حاييم يلين: ”يجب قصف منازل قادة حماس ردَا على الرشقات الصاروخية التي أطلقت من غزة تجاهنا“.

وتضاف دعوة يلين، إلى العديد من المسؤولين الإسرائيليين، إذ قال الوزير الإسرائيلي أيوب قرا، إنه ”يجب أن تدفع المنظمات في غزة ثمنًا باهظًا“، مضيفًا أن إطلاق قذائف الهاون صباح اليوم على المناطق المحيطة بقطاع غزة ”تصعيد خطير وسيترتب عليه نتائج بعد الان“.

ونوه يلين أن حماس  وحدها هي المسؤولة عن هذا التصعيد بالنسبة لإسرائيل، مضيفًا : ”سيقوم الجيش الإسرائيلي بجعلهم يدفعون ثمنًا باهظًا ومعهم جميع المنظمات من أجل ضمان أمن سكان إسرائيل“.

وأوضح، اور هيلار المراسل العسكري للقناة الـ14، إن رد الجيش على هذه الرشقة الكبيرة من الهاون التي وقعت هذا الصباح لم يبدأ بعد، ويقول أيضًا إن ”رد الجيش سيكون واسعًا في القطاع“.

ونقل موقع ”مفزاك لايف“ العبري، عن عضو الكنيست موتي يوغيف، قوله: ”يجب القضاء على قادة حماس، واستبدال الحكومة في غزة“، بينما قال عاموس هرئيل، المراسل العسكري من صحيفة ”هآرتس“، إن حماس غيرت قواعد اللعبة والاشتباك، والجيش سيرد بقوة وبشكل واسع على ما حدث هذا الصباح ضد أهداف للحركة.

فيما قال زعيم المعارضة الإسرائيلية اسحق هرتزوج :“ لدينا حكومة وعدتنا لسنوات بأنها ستحل المشكلة في غزة، ولم تحل حتى الآن“.

وأضاف:“ إسرائيل لها حق الدفاع عن نفسها، ولكن ماذا تقول اليوم عن وابل من الصواريخ على روضة أطفال“.

تهديد نتنياهو

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هدد، اليوم، بأن جيش الاحتلال سيرد بقوة كبيرة على قذائف الهاون التي أطلقت باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

وقال نتنياهو:“ ستكون التكلفة باهظة جداً لكل شخص يحاول إلحاق الأذى بإسرائيلي، محملاً حركة حماس المسؤولية عن منع الهجمات ضد إسرائيل.

وتزامنًا مع ذلك، اجتمع وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وكبار أعضاء المؤسسة الدفاعية لإجراء مناقشة عاجلة عقب إطلاق 28 قذيفة ”هاون“ من قطاع غزة .

وقالت صحيفة ”هآرتس“ العبرية: ”يهتم الجيش الإسرائيلي برد قوي لن يؤدي إلى مواجهة مع حماس والجهاد الإسلامي“.

وأضافت: ”ينوي الجيش الرد على نطاق أوسع من الهجمات المحددة التي قام بها في الأشهر الأخيرة“.

وتابعت:“ تتخذ المؤسسة الدفاعية موقفًا واضحًا بأنه يجب تأجيل خوض مواجهة واسعة النطاق في غزة ، على الأقل حتى الانتهاء من بناء الحاجز تحت الأرض الذي يهدف لإزالة الأنفاق التي تستخدمها حماس والجهاد الإسلامي“.

وقال الجيش الإسرائيلي في وقت سابق إن معظم قاذفات الهاون تم اعتراضها من قبل نظام القبة الحديدية، وأن عدة صواريخ تم تحديدها في المجتمعات والمناطق المفتوحة.

وذكرت قوات الاحتلال الإسرائيلية أن 25 قذيفة هاون أطلقت من قطاع غزة، وأفاد المجلس الإقليمي اشكول أن صاروخين سقطا في المجتمعات المحلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com