دول تقاطع مؤتمر نزع السلاح في جنيف احتجاجًا على ”رئاسة سوريا“

دول تقاطع مؤتمر نزع السلاح في جنيف احتجاجًا على ”رئاسة سوريا“

المصدر: الأناضول

كشفت مصادر في الأمم المتحدة ، اليوم الإثنين، أن العديد من الدول قررت مقاطعة مؤتمر نزع السلاح في جنيف، بسبب تولي النظام السوري رئاسة المؤتمر.

واليوم، انطلقت رئاسة دورة مؤتمر نزع السلاح من سويسرا إلى سوريا بحسب الترتيب الأبجدي في قائمة الدول الأعضاء، التي يبلغ عددها 65 بلدًا.

ومن المنتظر أن تتولى سوريا رئاسة الدورة لأربعة أسابيع، على أن تتسلم تونس بعدها رئاسة الدورة.

ويأتي تولي النظام السوري، رئاسة دورة المؤتمر، بعد إعلان بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية منتصف مايو/ أيّار الحالي، استخدام مادة الكلور في بلدة سراقب بمحافظة إدلب السورية، قبل نحو 4 أشهر، وسط إشارة أصابع الاتهام للنظام بشن هجوم كيميائي في البلدة.

وأشارت المصادر التي فضّلت عدم الكشف عن هويتها، أنه حتى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لا يمتلك صلاحية تغيير رئيس دورة مؤتمر نزع السلاح، مبينة أن نظام الرئاسة بالتناوب بدأت في 1979 حسب الترتيب الأبجدي.

وأضافت أن منع تولي سوريا دورة الرئاسة الحالي، يكون إما بإجتماع الدول الأعضاء في المؤتمر واتخاذها قرارًا بحسب الرئاسة، أو عبر انسحاب سوريا من رئاسته.

بدوره قال المدير التنفيذي في لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش هيليل نوير، إن ”رئاسة نظام بشار الأسد لأعمال نزع الأسلحة العالمي والنووي، شيء مثل وضع المغتصبين في حظيرة مليئة بالنساء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة