تنديد فلسطيني واسع بسفير أمريكا في إسرائيل بسبب صورة للحرم القدسي

تنديد فلسطيني واسع بسفير أمريكا في إسرائيل بسبب صورة للحرم القدسي

المصدر: رويترز

 أثار السفير الأمريكي في إسرائيل ردود فعل فلسطينية غاضبة، بعد نشر صورة له وهو يتسلم لوحة يظهر فيها بناء للهيكل مكان قبة الصخرة، بالرغم من إصدار السفارة الأمريكية بيانًا قالت فيه إنه لم يكن يعلم بوجود اللوحة أمامه عند التقاط الصورة.

ودعا محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الدينية، الحكومات والمنظمات والشعوب العربية والإسلامية ”للرد على تطاول ديفيد فريدمان سفير الولايات المتحدة لدى دولة الاحتلال على العقيدة الإسلامية“.

وأضاف الهباش في بيان صحفي صدر عنه، الأربعاء، أن ”هذا التطاول يتمثل بالظهور مع صورة كبيرة للحرم القدسي الشريف وقد تمت فيها إزالة قبة الصخرة المشرفة ووضع صورة الهيكل المزعوم مكانها“.

وتابع قائلًا: إن ”هذه الخطوة الاستفزازية تمثل إشارة عنصرية وتحريضًا إجراميًا على هدم المسجد الأقصى المبارك، وتبنيًا واضحًا لمزاعم المتطرفين اليهود وخزعبلاتهم الخرافية حول المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس“.

ووصف الهباش فريدمان بتعبير ”المستوطن الإرهابي“.

وظهر السفير الأمريكي في اللقطة وهو يتسلم صورة كبيرة للحرم القدسي يظهر فيه مبنى آخر يُعرف بالهيكل مكان قبة الصخرة.

وقالت السفارة الأمريكية في إسرائيل في بيان صدر عنها، الأربعاء: ”لم يكن السفير فريدمان على علم بالصورة التي وضعت أمامه عندما تم التقاط الصور“.

وأضاف البيان أن ”السياسة الأمريكية واضحة تمامًا: نحن ندعم الوضع القائم في الحرم الشريف/جبل الهيكل“.

وقال الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار المقدسة: إن ”هذه الصورة تعبّر في دلالاتها عن الكثير، فهي تعبّر عن إقرار الولايات المتحدة الأمريكية ممثلة بسفيرها لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلية بفكرة إقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى المبارك“.

وحذّر المفتي في بيان صدر عنه، الأربعاء، ”من تداعيات هذا العداء“، وشدد على أن ”المسجد الأقصى المبارك بمبانيه ومساطبه وساحاته وما تحت الأرض هو ملك للمسلمين وحدهم، رغم أنف الكارهين والمتربصين“.

وناشدت وزارة الإعلام الفلسطينية في بيان صدر عنها، الأربعاء، الدول الديمقراطية والحامية لحرية العبادة، ”عدم المرور على هذه السابقة الخطيرة التي تؤسس لإشعال الصراعات وتزج بالأديان السماوية في صراع لا تحمد عقباه“.

وأضافت الوزارة أن ”سفير الولايات المتحدة لدى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان، الذي يقيم في مستوطنة تخالف القانون الدولي، لا يكتفي بدعم الاحتلال المطلق، بل يتحول إلى أب روحي للتطرف والعنصرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com