الرئاسة الفلسطينية: مصير صفقة القرن ”الفشل“

الرئاسة الفلسطينية: مصير صفقة القرن ”الفشل“

المصدر: الأناضول

قالت الرئاسة الفلسطينية، إن خطة السلام الأمريكية، المعروفة باسم ”صفقة القرن”، ستفشل، إذا استمرت الإدارة الأمريكية في سياستها الحالية، التي لا تعترف بحق الشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية: ”أي خطة أمريكية مصيرها الفشل ما دامت لا تحظى بالقبول الفلسطيني، ولا تتوافق مع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية“.

وتابع أن ”صنع السلام لا يحتاج صفقات أو طرح أفكار، بل يحتاج إرادة حقيقية مؤمنة بالسلام كطريق لإنهاء الصراع، ويتمثل بقيام دولة فلسطينية مستقلة والقدس الشرقية عاصمتها“.

وقال إن ”القدس هي البداية والنهاية لأي مشروع سلام“.

وأضاف الناطق باسم الرئاسة أن ”أية محاولات رامية للالتفاف على الموقف الفلسطيني الواضح والثابت، وعلى أسس الشرعية الدولية، سواء من خلال أطراف فلسطينية، أو نماذج مشبوهة اندثرت أمام صلابة الموقف الفلسطيني، وقدرته على المواجهة، أو من خلال أطراف إقليمية، لن تؤدي سوى إلى مزيد من التدهور والتوتر على صعيد المنطقة والعالم“.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يعكف على الإعلان الرسمي عن خطته لعملية السلام والمعروف باسم ”صفقة القرن“ قريبًا.

وسبق للقيادة الفلسطينية أن أعلنت رفضها لما يعرف بـ ”صفقة القرن“، عقب إعلان الرئيس الأمريكي يوم 6 ديسمبر / كانون الأول 2017، عن اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.