ائتلاف العبادي يحذّر ”ساسة“ في العراق من الاصطفاف الطائفي

ائتلاف العبادي يحذّر ”ساسة“ في العراق من الاصطفاف الطائفي

المصدر: الأناضول

حذّر ائتلاف ”النصر“، بزعامة رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الإثنين، سياسيين (لم يسمهم) من السعي إلى الاصطفاف الطائفي في تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المتحدث باسم الائتلاف، حسين العادلي، في بيان: إن ”بعض الساسة يحاول إعادة بناء الجبهات الطائفية كأساس لبناء تحالفات وجبهات سياسية تتقاسم السلطة، لتعيد العراق لمربع محاصصة المكونات للدولة“.

وطالب العادلي ”الشعب والقوى الوطنية بالوقوف ضد أي محاولة تعيد إنتاج دولة المكونات على حساب دولة المواطنة والمؤسسات“.

وشدد على أن ”ائتلاف النصر كان وما زال وسيبقى مشروعًا وطنيًا يقف بالضد من أي محاولة محاصصاتية مكوناتية، تقسم البلاد على أساس من مصالح وهويات المكونات على حساب مصالح وهوية العراق الموحدة“.

ومنذ إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية، التي أجريت في 12 مايو/ أيار الجاري، يتباحث قادة الكتل السياسية الفائزة لبناء تحالف يحقق أغلبية برلمانية، تمهيدًا لتشكيل الحكومة المقبلة.

ومنذ إسقاط نظام الرئيس صدام حسين 2003، يتولى الشيعة رئاسة الحكومة العراقية، بينما يشغل الأكراد رئاسة الجمهورية، والسُنة رئاسة مجلس النواب (البرلمان).

ووفق الدستور، سيدعو الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، البرلمان الجديد إلى الانعقاد، خلال 15 يومًا من إعلان النتائج النهائية.

وسينتخب النواب الجدد، خلال الجلسة الأولى، رئيسًا للبرلمان ونائبين له بالأغلبية المطلقة.

وسيتولى البرلمان انتخاب رئيس جديد للجمهورية، بأغلبية ثلثي النواب، خلال 30 يومًا من انعقاد الجلسة الأولى.

ويكلف الرئيس العراقي الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة، ويكون أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يومًا لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها.