مفوضية الانتخابات العراقية تلغي نتائج 103 مراكز اقتراع بسبب ”شكاوى حمراء“‎

مفوضية الانتخابات العراقية تلغي نتائج 103 مراكز اقتراع بسبب ”شكاوى حمراء“‎
An employee of the Independent High Electoral Commission (IHEC) checks the numbers written on boxes containing the regional parliamentary elections ballots, at a counting centre in Arbil, capital of the autonomous Kurdistan region, about 350 km (230 miles) north of Baghdad, September 22, 2013. Iraqi Kurds voted on Saturday for a new parliament that analysts said was poised to lead the oil-producing region further down the road to greater autonomy from Baghdad. REUTERS/Thaier Al-Sudani (IRAQ - Tags: ELECTIONS POLITICS)

المصدر: الأناضول

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اليوم الإثنين، إلغاء نتائج 103 محطات (مراكز) اقتراع للانتخابات البرلمانية التي أجريت في الـ12 من الشهر الجاري، بعد التحقق من عشرات ”الشكاوى الحمراء“.

و“الشكاوى الحمراء“ هي تلك التي ترى المفوضية أنها ”خرق جسيم (من قبيل التزوير والتلاعب) يؤثر على نتيجة القوائم المتنافسة في محطة الاقتراع“.

وقالت المفوضية، في بيان لها إن ”مجلس المفوضين (السلطة الحصرية للبت بالشكاوى في مفوضية الانتخابات) نظر في الشكاوى المقدمة بيوم الاقتراع والتي بلغ عددها 1436 شكوى، وتم تصنيفها من قبل لجان مختصة في المجلس“.

وأشارت أنه تبين وجود 33 ”شكوى حمراء“ وبعد التدقيق فيها ترتب على هذه الشكاوى إلغاء نتائج 103 محطات اقتراع في محافظات الأنبار (غرب)، ونينوى وصلاح الدين وأربيل (شمال) فضلًا عن بغداد، من أصل 53 ألف محطة في عموم البلاد.

ولم توضح المفوضية مدى تأثير إلغاء أصوات تلك المحطات على نتائج الانتخابات المعلنة.

وفيما يتعلق بالطعون على نتائج الانتخابات، ذكرت المفوضية أنها مازالت تتلقى الطعون في مكاتبها بالمحافظات والعاصمة بغداد وستفصل فيها لاحقًا، دون الإشارة لموعد محدد.

وبحسب النتائج النهائية للانتخابات العراقية، فقد تصدر تحالف ”سائرون“ بزعامة مقتدى الصدر بـ54 مقعدًا، ثم تحالف ”الفتح“ (يضم فصائل الحشد الشعبي) بـ47 مقعدًا، فتحالف ”النصر“ بـ42 مقعدًا.

وجاء إعلان النتائج في 19 مايو/ أيار الجاري، وسط جدل واسع يدور في البلاد بشأن عمليات تزوير مزعومة.

ويحتج التركمان والعرب بمحافظة كركوك شمالي العراق على نتائج الاقتراع، وأكدوا حصول تلاعب في النتائج بمحافظات أربيل وكركوك وبقية المناطق المتنازع عليها، كما طالبوا بإعادة فرز الأصوات يدويًا.

والانتخابات التي أجريت في 12 مايو/أيار الجاري، هي الأولى في العراق بعد هزيمة تنظيم ”داعش“ الإرهابي، نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من البلد العربي، عام 2011.

ومن المقرر أن يتولى البرلمان الجديد انتخاب رئيسي الجمهورية والوزراء تمهيدًا لتشكيل الحكومة الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة